الجزيرة"تاني"و"تالت"...و الفرق بين إتحادين!!!

ملتقى الحوار الإقتصادي السوداني

الجزيرة"تاني"و"تالت"...و الفرق بين إتحادين!!!

مشاركةبواسطة Siddiq Abdelhadi في الثلاثاء فبراير 17, 2009 3:50 pm

كلام في الاقتصاد/
و الجزيرة "تاني" و "تالت"
و
الفرق بين إتحادين !
صديق عبد الهادي
Siddiq01@gmail.com

إحتل موضوع تدهور الاوضاع في مشروع الجزيرة حيزاً كبيراً، و قدراً وافراً من الاهتمام خاصة علي مواقع الانترنت المختلفة. و قد كان الحرص هو القاسم المشترك بين منْ تصدوا لتناول الموضوع، خاصةً من ابناء و ينات المزارعين و العمال و عموم اهل الجزيرة. و إهتمت كذلك اقلام وطنية شريفة، امينة لاخلاقياتها المهنية و المعرفية، حيث نبهت تلك الاقلام الي خطورة ذهاب الحكومة في خطتها الحالية والقاضية بتخصيص المشروع. إهتمت وسائل الاعلام المحلية، و خاصة الصحف اليومية، بتطور الاوضاع في هذا الشأن. كل ذلك يعني ان امراً وطنياً جلل أيقظ ذلك الشعور و زكّى جذوة ذلك الانتباه. و لكن لنا ان نسأل اين ""إتحاد مزارعي الجزيرة و المناقل" و الليل المدلهم يلف حاضر المشروع و يقضي على مستقبله؟!.
هذا السؤال ليس إعتباطاً و انما يجب ان يُسأل. إن التصدي للاوضاع الراهنة هو من اوجب واجبات الاتحاد باعتبار انه الجهة المنوطة بها الدفاع و الزود عن المشروع و مصالح اهله. هذا الوقت بالتحديد، و ليس غيره، هو وقت "حوبة" التنظيم النقابي، اللهم إلا إن كان ذلك التنظيم قد تمّ تدجينه. و كما هو معلوم ان "التدجين" في العمل النقابي لا يعني التحييد او الوقوف في "النص"، و انما يعني و بالواضح الوقوف ضد مصالح القاعدة و كشف ظهرها. و بلغة بسيطة و دون مواربة "يا اتحاد لوما كان عندك موقف واضح تبقى إنتَ بايع"!!!.
إن اتحاد مزارعي الجزيرة و المناقل معروفٌ بتاريخه النضِر و بجسارته. فهذا الاتحاد لم يكن منحة من احد، بل كان ان فرضه المزارعون فرضاً على الادارة الاستعمارية إن كانت تلك التي تدير المشروع من "بركات" او التي كانت ممثلة في شخص السكرتير الاداري في "الخرطوم". في ظل الاستعمار و حين عقد المزارعون اول مؤتمر تاسيسي لإتحادهم في اكتوبر 1953م في مدينة "ود مدني" في مواجهة ما عُرِفتْ بـ "هيئة المزارعين"، كان ان ساروا على الاقدام من "ود مدني" و حتى "بركات" لفرض إتحادهم واقعاً!!! بل و انهم سيّروا موكبهم الشهير في يوم 29 ديسمبر 1953م في ميدان عبد المنعم بالخرطوم لفرضه كذلك على السيد "جيمس روبرتسون" السكرتير الاداري الذي لم يكن له من بدٍ غير الاعتراف بحق المزارعين في تكوين اتحادهم و تنظيمهم النقابي، لاجل الدفاع عن حقوقهم. هذا الاتحاد لم يأت هبة، كما اشرنا من قبل، و انما بفضل قيادات شجاعة إلتزمت من البداية جانب حقوق المزارعين و بصلابة. و في هذا الصدد اورد الفقرة التالية من مذكرة المزارعين للسكرتير الاداري في ديسمبر 1953م :
"من عرقنا ودمنا وكدنا، إمتلأت جيوب الشركة الزراعية البريطانية في الماضي،ثم جاء التأميم المزعوم لنجد انفسنا مرة اخرى، نعيش في نفس الظروف و تنهب اموالنا و ارزاقنا، ويباع إنتاجنا بابخس الاثمان الي الشركات البريطانية، و رغم هذا ما زالت سياسة الاضطهاد و الافقار و التجهيل و التجويع قائمة.
نحن ـ مزارعي الجزيرة ـ قد قررنا بعزم و رجولة ان نبدل احوالنا وان ننبذ الي غير رجعة، سياسة السكوت عن الظلم، و حتى يحدث تغيير اساسي في حياتنا".
هذه هي مواقف قيادات مزارعي الجزيرة، ايام الاستعمار حيث كان التسلط لا تحده حدود، و الجبروت لا تقيده قيود، فأين قيادات المزارعين الآن، و المشروع ينهد من فوق رؤوس 6 ملايين نسمة تعتمد عليه، وبشكلٍ اساس، في حياتها؟!.
هل هذا الاتحاد الحالي هو "سليل" ذلك العملاق؟ و هل القيادات الحالية هم "ورثة" الشيخ الامين محمد الامين و الشيخ يوسف احمد المصطفي و الشيخ عباس حمد دفع الله؟!
( في العمود القادم سننشر النص الكامل لمذكرة المزارعين الي السكرتير الاداري في 29 ديسمبر 1953م).
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(*) جريدة "اجراس الحرية" 17 فبراير 2009م.
Siddiq Abdelhadi
 
مشاركات: 39
اشترك في: الجمعة يوليو 11, 2008 3:17 pm



العودة إلى ملتقى الحوار الإقتصادي السوداني

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر

cron