(الهواد)مشروع زراعي جديد بصحراء الشمالية بديلا عن مشروع الجز

ملتقى الحوار الإقتصادي السوداني

(الهواد)مشروع زراعي جديد بصحراء الشمالية بديلا عن مشروع الجز

مشاركةبواسطة بكري النور شاي العصر في الأربعاء نوفمبر 12, 2014 9:03 pm

(الهواد)مشروع زراعي جديد بصحراء الشمالية بديلا عن مشروع الجزيرة الهالك منذ1999
مشروع الجزيرة وما أدراك ما مشروع الجزيرة، الذي أصبح الحديث عنه وعن حالة التردي الذي أوصلته له الإنقاذ أصبح مثار تندر وسخرية عند أهل الحكومة، التي اغتالت إنسان الجزيرة قبل مشروع الجزيرة، أما أهل الجزيرة وأصحاب الوجعة ليس هم بأحسن حالا من هؤلاء . المداد الذي سكب من أجل مشروع الجزيرة، والدموع التي زرفت لم تشفع ولم تجدي فتيلا، وأهل المشروع كأن على رؤسهم الطير، لا يهشون ولا ينشون، ليس لهم في العير ولا في النفير، بل يتسابقون اليوم على سجل الإنتخابات المخجوجة، منقسمين بين مؤتمر وثني ومؤتمر شيعي، شيء يثير الدهشة والإستغراب، هل هذا إعتلال ام إختيال، أو إحتيال أم إحتلال، وإغتيال لأدمية إنسان الجزيرة.هل من المعقول شخص من الجزيرة في كامل قواه العقلية والبدنية والنفسية، ويموت في اليوم مائة موته، بسبب هذا النظام المتهالك، ويتوسد الظلم والقهر والذل، والهوان والهم والغم والكرب، والفقر والعوز والضنك والجوع، ويتجرع الأوجاع والمرارت والحسرات، وتصنيفه مواطن درجة 13، ويسعى برجليه لمكاتب تسجيل الإنتخابات، فهذا ليس من المنطق القويم او الوجدان السليم، لانه بهذا يفقد أهليته، ويرفع عنه القلم ويصبح صوته غير مبرئ للذمة.
تصرف واضطراب إنسان الجزيرة، وطريقة تعامله مع قضاياه وتهاونه وفقدان توازنه، هو الذي حرك الحكومة اليوم لتعلن ميلاد مشروع (الهواد) الجديد بديلا عن مشروع الجزيرة وإنسان الجزيرة، في مساحة لاتقل عن مساحة المرحوم مشروع الجزيرة، في قلب صحراء الشمالية الذي وفرت له الحكومة المال والتمويل اللازم، لأن مشروع الجزيرة قد شاخ، وإنسان الجزيرة فات أو مات. نهنئ الولاية الشمالية ببزوغ هذا المشروع الواعد ونتمنى ان يعم خيره ورخائه كل السودان والسودانيون.
لكن أن تعتبر الحكومة هذا المشروع الجديد ندا أو بديلا عن مشروع الجزيرة المغتصب والمنهوب والمعتدى عليه من جحافل التتار والمغول، وما شابههم من الكيزان واللصوص والمنحطين من صعاليك الانقاذ، ويجعلوا له اليوم بديلا فهي واهمة. يا سبحان الله المشاريع التي قامت على اكتاف مشروع الجزيرة بعد تاسيسه باربعين عاما ونيف، حلفا، الرهد،السوكي،البرقيق ،لم تكن الا اقزام في حضرة مشروع الجزيرة العتيق.واليوم مشروع الهواد على الورق يصبح ندا وبديلا عن مشروع الجزيرة! وعوضا عنه! ورحم الله اهل العوض الذين ليس فيهم عوضا.
ولعمري هذا هو قمة الانحطاط والاستفزاز والشماتة، والسخرية وقلة الأدب والاستخفاف، والجحود ونكران الجميل، ومنتهى التعدي والتجني على هيبة وهامة وقامة وقيمة مشروع الجزيرة، الذي أعطى بسخاء وبدون من أو أذى لمن لايستحقون ولايقدرون .نقول لهؤلاء الجهلة والمأ فونين ، والذين يتطاولون ويتجاسرون، ويلهثون لمسح المشروع من خارطة السودان، كما مسحوا جنوب السودان، إن مشروع الجزيرة ليس مشروعا محليا أو إقليميا، فهو مشروع عالمي قبل أن يكون سوداني، خلق قبل أن يخلق السودان بواحد وثلاثون عاما، وهي فترة إزدهاره ولمعانه وبريقه، الذي خمد وميضه عندما تكالب عليه الأعداء من كل حدب وصوب، وتكسرت عليه النصال فوق النصال، ولعن الله شعبا بدون ذاكرة.ومما يؤسف ويندى له الجبين، ان من هو في قامة دكتور أبوالقاسم أبو النوريصرح مع سبق الاصرار والترصد ويقول(ان تدهور المشروع اثر سلبا علي الولاية وإنسانها وانه من الأفضل انشاء مشروع زراعي جديد لتجاوز عثرات وتحديات مشروع الجزيرة الحالية) انتهى.أي بمعنى أن هذا التأثير جعل ولاية الجزيرة وإنسان الجزيرة عبئا على الوطن ولذا يجب تجاوزهم بإنشاء مشروع جديد وإنسان جديد ولتذهب الجزيرة للجحيم بمن فيها ومن عليها. على رسلك يادكتور فمشروع الجزيرة باق وثابت وصامت وصامد جذوره في الارض وفروعه في السماء شاء من شاء وابي من ابى. كلامك هذا لا يحرك شعرة في مفرق مشروع الجزيرة الذي لم تلد الدنيا من بعده :-
ﻻ ﺗﺄﺳﻔﻦَّ ﻋﻠﻰ ﻏﺪﺭِ ﺍﻟﺰﻣﺎﻥِ ﻟﻄﺎﻟﻤﺎ
ﺭﻗﺼﺖ ﻋﻠﻰ ﺟﺜﺚِ ﺍﻷﺳــﻮﺩِ ﻛﻼﺏ
ﻻ ﺗﺤﺴﺒﻦ ﺑﺮﻗﺼﻬﺎ ﺗﻌﻠﻮﺍ ﻋﻠﻰ ﺃﺳﻴﺎﺩﻫﺎ
ﺗﺒﻘﻰ ﺍﻷﺳﻮﺩُ ﺃﺳﻮﺩﺍً ﻭﺍﻟﻜﻼﺏُ ﻛِﻼﺏ
أما المرحوم مشروع الجزيرة فسوف تنبش رفاته وتوزع عظامه لمن أكلوه لحما ليسحقوها في شركة مساهمة عامة بقيادة الراسمالية الطفيلية الاسلامية (رطاس) كما يسميها ابن الجزيرة البار صديق عبدالهادي .
هذا حسب ما جاء على لسان أحد خبراء الإنقاذ دكتور التجاني عبدالقادر بعنوان ( تعميق إسلام النظام الاقتصادي السوداني)شوف العنوان الذي يكفيك عن الجواب، من أول وهلة دخل كلمة الإسلام التي أصبحت من أدواتهم ، لتنفيذ جرائمهم قال الخبير( إن هناك فرصة كبيرة لتحسين العمل في مشروع الجزيرة والنهوض به مرة أخرى عبر إنشاء شركة للمساهمة العامة ،مبينا أن خطوات إنشاء شركة المساهمة العامة تبدأ بإجراء حصر للأصول الموجودة وتحديد حقوق الحكومة والزراع ومن ثم تحويل هذه الأصول الى قيم مالية) شكرا يا سعادة الخبير على إهتمامك بتحسين العمل والنهوض بالمشروع، وكنا نتمنى أن تتضمن ورقتك أسباب دمار وخراب المشروع، وأين ذهبت أصول المشروع ؟ ثانيا لماذا البداية بحصر الأصول الموجودة بالذات وتغض الطرف عن الأصول المفقودة التي تقدر ب 31 مليون جنيه أسترليني ؟ (عندما ظهر النفط بالخليج وتعثرت عمليات التنقيب والتكرير بتعثرالضمانات المالية بجزيرة العرب, تجاه الشركات المنقبة .كان مشروع الجزيرة بالسودان حاضرا وهو الضامن الوحيد لحقوق هذه الشركات بمبلغ مبدئ ب 13 مليون جنيه إسترليني)(راجع مذكرات أحمد ذكي يمان)مشروع يدفع دفعة واحدة 13 مليون جنيه استرليني وهو فيها من الزاهدين كم يكون رصيده،من الاصول المتحركة والثابتة والمنقولة يادكتور؟ طبعا كلمة الاصول الموجودة دي مش من عندك دي من الجماعة الراسخون في السرقة. لأنك لو ذكرت الأصول المفقودة، لما رأت فكرتك النورللأبد، أما الأصول الموجودة حسب زعمك، لست أدري من أين أتيت بهذه المعلومة يا سيادة الدكتور؟ الإصول الموجودة التي بنيت عليها حساباتك الخاطئة فهي موجودة في قبضة أناس أصبحت من ممتلكاتهم شئنا أم أبينا، وتحت حماية القصر. أما الحديث عن أصول مشروع الجزيرة المفقودة والتي تحاشيت الكلام عنها ياسعادة الخبير والتي نهبتها الإنقاذ هي خط أحمر دونه الموت. أما خازوق أو قانون 2005 الذي تم تفصيله على مقاس بيع الإصول، فهذا دونه خرط القتاد .مخطئ من يظن بأن قانون 2005 له علاقة بنهضة المشروع، أوله صلة بالزراعة، عند مجئ ما يسمى بالانقاذ كانت عينها على اصول المشروع، ولكن تسجيل هذه الاصول باسم المزارع وتوثيقها بدار الوثائق البريطانية، وقف حجر عثرة امامهم لفترة مؤاقته، حتى تمكن اللصوص من إستنساخ هذا المسخ المشوه الذي بموجبه آلت كل ممتلكات المزارع المسكين للحكومة، وأصبحت مال عام وهالك، ولذا سهل بلعها بين عشية وضحاها، وتفرق دمها بين القبائل، وأصبح هذا القانون من ثوابت الانقاذ تعض عليه بالنواجز، لكي لاتذهب ريحها، وينكشف المستور وتتدحرج الرؤوس، ولذا يا دكتور تجدني مشفقا عليك في طرحك لهذه الورقة، التي اخشى ان تمزقها بيدك قبل ان يمزقها لك حرامية ولصوص الاصول، وان عادت الاصول عدنا يادكتورالتجاني.

بكري النور موسى شاي العصر /الإقليم الأوسط /مدني

BAKRI33335@YAHOO.COM


بكري النور شاي العصر
 
مشاركات: 61
اشترك في: الخميس ديسمبر 02, 2010 2:12 pm



العودة إلى ملتقى الحوار الإقتصادي السوداني

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر

cron