ما بين سطور خطاب الرئيس للبرلمان ....

ملتقى الحوار الإقتصادي السوداني

ما بين سطور خطاب الرئيس للبرلمان ....

مشاركةبواسطة Sayed Elhassan في الثلاثاء يوليو 12, 2011 4:44 pm

نقلا عن الصفحة الرئيسية للراكوبة - الرابط:

http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-24885.htm
البشير أمام برلمان حزبه :
سنصدر عملة جديدة وسنتخذ اجراءات تقشفية لتعويض فاقد الايرادات النفطية بعد انفصال الجنوب

(AFP) – الخرطوم (ا ف ب) - اعلن الرئيس السوداني عمر البشير الثلاثاء ان السودان سيصدر عملة جديدة في الايام القادمة "لمقابلة ما يترتب" على اصدار عملة في الجنوب الذي استقل الاحد رسميا.

وقال البشير امام الهيئة التشريعية السودانية (البرلمان) بعد ثلاثة ايام من اعلان استقلال دولة الجنوب "سيتم اصدار عملة جديدة في الايام القادمة لمقابلة ما ترتب على اصدار عملة جنوب السودان".

واعلن وزير مالية جنوب السودان الاثنين ان بلاده ستدشن عملتها الجديدة الاثنين القادم بعد نحو اسبوع من استقلالها.
وصرح وزير المالية ديفيد دينغ اتوربي "بدءا من الثامن عشر (من تموز/يوليو) واعتمادا على الية التوزيع سيتم تداول العملة الجديدة وصرف الرواتب والتعاملات التجارية بها".
وقال انه سيتم نقل شحنات الجنيه الجنوبي الى جوبا بدءا من الاربعاء وسيتم تحديد سعر الصرف ازاء العملة القديمة، الجنية السوداني، بواقع جنيه جنوبي واحد يساوي جنيها سودانيا.
ولم يحدد وزير المالية الفترة التي سيستغرقها التخلص من العملة القديمة تدريجيا.
ويأتي هذا الاجراء على الرغم من ان الشمال والجنوب كانا اتفقا في وقت سابق على استمرار استخدام الجنيه السوداني في الجنوب لمدة ستة اشهر بعد التاسع من تموز/يوليو.
من جهة اخرى، قال البشير "سيعرض في الايام القادمة تعديل قانون الموازنة العامة دون ان تتضمن اي زيادة في الرسوم او الضرائب".

وكان السودان اجاز قانون موازنته في ديسمبر 2010 قبل اجراء استفتاء تقرير مصير جنوب السودان في التاسع من كانون الثاني/يناير 2010 .

السودان يتخذ اجراءات تقشفية ويصدر عملة جديدة

الخرطوم (رويترز) - قال الرئيس السوداني عمر حسن البشير يوم الثلاثاء ان الحكومة ستطرح على البرلمان اجراءات تقشفية لتعويض فاقد الايرادات النفطية بعد انفصال الجنوب وستصدر عملة جديدة.

وقال البشير في كلمة أمام البرلمان "وضعنا برنامجا اسعافيا للسنوات الثلاثة القادمة." وأضاف أن الحكومة بدأت حزمة اجراءات تقشفية وستطرح على البرلمان تعديلا لقانون الموازنة دون رسوم أو ضرائب جديدة.

وقال الرئيس السوداني ان حزمة الاجراءات الاقتصادية تتضمن اصدار عملة جديدة في الايام القادمة.

وقد أعلن جنوب السودان أنه سيصدر عملة جديدة قريبا.
Sayed Elhassan
 
مشاركات: 348
اشترك في: الجمعة فبراير 20, 2009 7:10 am



Re: ما بين سطور خطاب الرئيس للبرلمان ....

مشاركةبواسطة Sayed Elhassan في الثلاثاء يوليو 12, 2011 4:45 pm


السؤال:
هل التقشف على المواطن أم على الحكومة؟؟؟
الأجابة واضحة وصريحة حسبما ذكره السيد الرئيس فى خطابه :
(وقال الرئيس السوداني ان حزمة الاجراءات الاقتصادية تتضمن اصدار عملة جديدة في الايام القادمة.)
حسبما ورد فى خطاب السيد الرئيس :
("وضعنا برنامجا اسعافيا للسنوات الثلاثة القادمة." وأضاف أن الحكومة بدأت حزمة اجراءات تقشفية وستطرح على البرلمان تعديلا لقانون الموازنة دون رسوم أو ضرائب جديدة.)
من سياسات التقشف المعروفة أقتصاديا خفض المصروفات والأعباء وليس أضافة أعباء جديدة متمثلة فى أصدار عملة جديدة تتكلف ما تتكلف فى قيمة ورقها وطباعتها وتكلفة برنامج عمل لأحلالها للعملة القديمة والتى تصبح نفايات ورقية.
أليس من الأرجح الوصول لأتفاق مع حكومة الجنوب لسحب العملة القديمة من أسواق الجنوب وتسليمها لحكومة الخرطوم ولا أعتقد أن الوصول لأتفاق بهذا الشأن من الصعوبة بمكان؟؟
أذا كان القرار كرد فعل لطباعة عملتهم الجديدة فيجب الأخذ فى الأعتبار أن دولة الجنوب ولدت فى التاسع من يوليو ويجب عليها طباعة عملة مهما كانت ظروفها الأقتصادية - علما بأن دولة جنوب السودان أفضل أقتصاديا فى الوقت الحالى من حكومة الشمال.

أن قرار طباعة عملة جديدة فى شمال السودان لأحلال العملة القديمة متزامن مع سياسة تقشفية لمدة 3 سنوات وتعديل الميزانية لتصبح تقشفية دون رسوم وضرائب جديدة (كما ذكر السيد الرئيس ) مع الأخذ فى الأعتبار تصريحات القائمين على أمر الأقتصاد من دستورييين ومن أمانة القطاع الأقتصادى للحزب الحاكم عن بدائلهم الجاهزة لسد العجز - وكلها أصبحت سراب حيث لم تقدم الحكومة أى بدائل مقنعة وملموسة لسد العجز الناتج من فقدان عائدات البترول. وما زالت الحكومة تتخبط فى البحث عن البدائل . وأخيرا اوجزها السيد الرئيس مشكورا فى سياسة تقشفية وطباعة عملة.
علما بأن طباعة العملة بقرارات سياسية هى التى أودت بالمانيا الى التضخم المشهور وهزيمتها فى الحرب العالمية. أن طباعة العملة لم ولن تكون مخرجا لأى أقتصاد متهالك فى بلد لا يوجد بها نظام (سيستم) تدار به مؤسسات الدولة .

طباعة عملة جديدة أضافة لعبء تكلفتها وتكلفة أحلالها للعملة القديمة فى برنامج تقشفى (دون ضرائب ورسوم) يوحى بأحد أمرين :
(1) الحجز على أموال الناس عند الأستبدال – وحسب سابق الخبرة بأن لا تسمح الحكومة لموطنيها الا بسحب مبالغ محددة من حساباتهم بالبنوك أو تحديد حد أقصى للتبديل النقدى – على أن يودع باقى أموال المواطنين النقدية رضوا او لم يرضوا فى البنوك. وأصدار قوانين للتحكم فى سيولة أموال المواطنين حيث لا يتمكن أى مواطن التصرف فى أمواله حسب قراره الفردى حيث أنه هو صاحب الحق وليس الحكومة.

(2) اللجوء لعلاج الأنتحار الأقتصادى بطباعة كميات من العملة الجديدة حسب حوجة الحكومة للنقد المحلى مما يؤدى الى التضخم والذى سوف يقضى على الأخضر واليابس وأول ضحاياه المواطن ( والذى طمأنه الرئيس ان برنامج التقشف بدون ضرائب أو رسوم جديدة.


أذا لماذا لم تكن الحكومة ممثلة فى السيد الرئيس واضحة وشفافة فى سياستها التقشفية وتعلن خطوطها العريضة كما صرحت فقط بتغيير العملة والذى هو مربط الفرس.

الأخوة الأقتصاديين مدعون للادلاء بدلوهم العلمى .
Sayed Elhassan
 
مشاركات: 348
اشترك في: الجمعة فبراير 20, 2009 7:10 am



Re: ما بين سطور خطاب الرئيس للبرلمان ....

مشاركةبواسطة Sayed Elhassan في الأربعاء يوليو 13, 2011 2:04 am

من أخطر تداعيات أعلان تغيير العملة وعلى لسان السيد الرئيس - زيادة كبيرة فى الطلب على العملات الأجنبية خصوصا الدولار من المتخوفين أن تطالهم أجراءات عند التغيير وما أكثرهم - الكل يعلم أن هناك أموالا بكميات كبيرة داخل البلد تم الحصول عليها بطرق غير مشروعة من غسيل أموال وسرقات وفساد وتجارة مخدرات وتجارة تهريب - أصحاب هذه الأموال يملكون مبالغ كبيرة ولها أثر فى أرتفاع الدولار أذا شعروا بالخوف من تعرضهم أو أموالهم لاحقا لأجراءات وقوانين تصيبهم فى مقتل لا لن يتوانوا فى بشراء الدولار وبأى سعر والأحتفاظ به لحين أن تتضح الرؤيا.
هذا أذا أخذنا فى الأعتبار الزيادة المفاجئة والكبيرة فى اليوم التالى لأعلان أنفصال الجنوب.
وعايرها وأدوهــا سوط زى ما يقول المثل.
Sayed Elhassan
 
مشاركات: 348
اشترك في: الجمعة فبراير 20, 2009 7:10 am




العودة إلى ملتقى الحوار الإقتصادي السوداني

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر

cron