لن نزرع القطن بالجزيرة ونحن ليسو مطية او عبيد لشركة الأقطان

ملتقى الحوار الإقتصادي السوداني

Re: لن نزرع القطن بالجزيرة ونحن ليسو مطية او عبيد لشركة الأقطان

مشاركةبواسطة omer elamin في الاثنين مايو 16, 2011 12:11 pm

تصاعد رفض ملاك الأراضي بمشروع الجزيرة

ود مدني: حامد محمد حامد

تصاعدت تطورات رفض ملاك الأراضي للتقرير الختامي لعمل الفريق حول توفيق أوضاع أراضي مشروع الجزيرة، واعتصم عشرات المزارعين أمام إدارة المشروع في بركات أمس قبل أن تفرقهم الشرطة. وقال حسين عبد الجليل جبارة رئيس اللجنة المفوضة لملاك الأراضي بالجزيرة لـ (الرأي العام) إن مناهضتهم ترتكز أساساً حول قيمة البنيات الأساسية للمشروع التي أخذت من تقييم أصدره البنك الدولي لأصول المشروع التي تساوي (60) مليار دولار، وأضاف أن التقديرات العالية مبالغ فيها، وكشف أنه سيلتقي اليوم المستر بوجن بلاك مدير البنك الدولي بالخرطوم وأن التقديرات بنيت على معلومات غير صحيحة وتحدث جبارة عن الرسوم نظير البنيات التحتية التي فرضت على أي مزارع يود أن يمتلك حواشة في التنظيم الجديد بأن يدفع (400) جنيه عن كل فدان من قيمة الأصول، وأوضح أن الأمر الآخر الذي يتأثر به السودان مستقبلاً، هو أنه تم توفير قرض التعويض النقدي من موارد خارجية حصلت عليها الحكومة بواسطة إدارة مشروع الجزيرة، وضمان وزارة المالية الاتحادية وبنك السودان المركزي بقيمة (428.425.500) ج كتعويضات لتوزع لأصحاب الأراضي، ولكن بتكلفة للغرض لمدة عشر سنوات بنسبة أرباح تبلغ (70%) لتحقق أرباحاً قدرها (299.897.850) ج، وبهذا ترتفع جملة القرض الذي يتحمله السودان إلى (728.323.350) ج.
من جهته، قال الشريف عمر بدر رئيس مجلس إدارة مشروع الجزيرة لـ (الرأي العام)، إن القرض به تعقيدات حسابية، ولكنه في مصلحة البلاد للإصلاحات المؤسسية المرتقبة للنهوض بمشروع الجزيرة. من جانبه، كشف جمال دفع الله الناطق الرسمي باسم إتحاد مزارعي المناقل، إن النسبة من الأرباح تعتبر أقل نسبة اقتصادية، حيث أن فائدة الأرباح محسوبة (7%) عن كل سنة. ويرجح أن تتصاعد تحركات ملاك الأراضي بالحضور لرئاسة المشروع غداً الثلاثاء لتقديم احتجاجات.

الرأي العام
omer elamin
 
مشاركات: 114
اشترك في: الاثنين فبراير 23, 2009 4:39 am



Re: لن نزرع القطن بالجزيرة ونحن ليسو مطية او عبيد لشركة الأقطان

مشاركةبواسطة Sayed Elhassan في الاثنين مايو 16, 2011 1:43 pm


القرض الخارجى به شبهة أنه أحد أثنين :-
(1) أن أراضى المشروع سوف تكون رهن للقرض والتى سوف تصبح ذات يوم ملك للجهة المقدمة للقرض حسبما هو متعارف عليه عالميا. وأن وزارة المالية وبنك السودان (الضامنين) لايملكون ما يسد عجوزات رواتب ومخصصات الدستوريين ورواتب موظفى الدولة – وما قضية الطباء وأستمرارها منذ سنوات بالرغم من التوجيهات الرئاسية واللجان بدفع مستحقاتهم .

(2) القرض الخارجى ما هو ألا أموال راسمالية طفيلية سودانية 100% دخلت بأسم جهة خارجية لتبعد نفسها والمتعاونين معها من أدارة المشروع من شبهة الفساد والتى يتخوف منها حاليا كل من له نية فى الفساد. ونفس الطريقة طبقت فى فساد أيضا فى طريقه للبرلمان.

كيف لعاقل ان يتقبل أو يصدق أن هناك قرض لتعويضات؟ القروض ومقدميها دائما دقيقى البحث والتمحيص فى دراسة جدوى أقتصادية بعائد مجزى وبضمانات كافية. ما هى دراسات الجدوى التى قدمت لنيل القرض؟؟
لماذا التستر على أسم الجهة القارضة ؟؟ التستر قرينة من قرائن سوء النية. والتعجل للقرض قرينة اخرى؟؟
التستر على شروط القرض قرينة من قرائن سوء النية؟؟

أذا راد الحزب الحاكم سلامة نفسه وسلامة الوطن يجب أن يحكم عقله :-
(1) أن هذا الوقت ليس الوقت المناسب للعب فى قضية تشكل المهدد السياسى الأكبر لجلوسه على سدة الحكم.والتعامل معها بنفس اسلوب (العلاقات العامة) لشركة الأقطان. بل يجب الجلوس مع أصحاب القضية والوصول الى حلول ترضى الجهة المطالبة بحقوقها وليس الجلوس مع موظفى الحزب من مجلس الشريف بدر وأتحاد اعباس الترابى وشركة عابدين. ولا يعقل أن يجلس الحزب الحاكم فى كل كراسى المحكمة من كرسى المتهم والشاكى والقاضى.

(2) أن يضع الحزب الحاكم فى البال أن الظلم فى قضية ممثالة أودت بحياة أكثر من 200 مزراع فيما يعرف بقضية عنبر جودة. وأن القضية قضية أرض وأن قضايا الأرض والعرض خطوط حمراء يفضل الموت فيها من خسرانها . وأن الموت فى المال والأرض يصنف دينيا بأجماع العلماء بأنه (أستشهاد) وما من مسلم تأتيه الشهادة الى باب منزله وفى أرضه ويرفضها.

(3) السودان على هاوية الأنهيار الأقتصادى بعد 9 يوليو ومخرجه الوحيد القطاع الزراعى عموما وتخصيصا مشروع الجزيرة والذى أوكلت الحكومة أمره لعصبة حامت وتحوم حولها الشبهات , وسوف تقود هذه العصبة الحزب الحاكم أولا والسودان ثانيا الى مستقبل كالح السودان أقتصاديا وسياسيا وربما دمويا أذا عجز أصحاب الحق عن نيل حقوقهم بالطرق القانونية المعروفة حسب ما هو متعارف عليه عالميا. ويومها سوف يتهم الحزب الحاكم الأمبريالية والصهونية وكأنها ممسكة بخيوط اللعبة اليوم كما تمسك بها العصبة .

(4) الحزب الحاكم – أعلاميا يتحدث بالشعار الأسلامى وشرع الله ونسوا أو تناسوا أن كلمات الحق والعدل ترددت كثيرا فى نصوص القرآن والحديث وورد كذلك كثيرا جزاء الظالمين فى الكتاب والسنة .

أتمنى أن يخاف الحزب الحاكم الله فى نفسه أولا وفى وطن تبقى فيه ثلثين تفشت ظاهرة التكفير والفسق والردة على كل من ينطق بكلمة حق فى وجه السلطان.
Sayed Elhassan
 
مشاركات: 348
اشترك في: الجمعة فبراير 20, 2009 7:10 am



Re: لن نزرع القطن بالجزيرة ونحن ليسو مطية او عبيد لشركة الأقطان

مشاركةبواسطة omer elamin في الأربعاء مايو 18, 2011 4:24 am

بيان الأحزاب بولاية الجزيرة حول قضية ملاك الأراضي
بيان هام

إلى جماهير الشعب السوداني
إلي جماهير ولاية الجزيرة
تحية النضال و الصمود
لعلكم تابعتم ما يتعرض له ملاك الأراضي بمشروع الجزيرة و المناقل خلال الفترة الماضية و التي كان آخرها اعتصامهم السلمي أمام رئاسة مشروع الجزيرة ببركات ابتداءاً من يوم الثلاثاء 10/ مايو 2011 و حتى الآن و التي تعرضوا خلالها لشتى أنواع الضرب بالهروات و الغاز المسيل للدموع و الإهانات و الاستفزاز و التنكيل و اقتيادهم للحراسات و المستشفيات . لقد واجهت السلطات الملاك العزل بكل هذا العنف لا لذنب اقترفوه سوى أنهم يمارسون حقهم الشرعي و القانوني في التجمع السلمي و المطالبة بحقوقهم الأصيلة و القانونية في حرية التصرف في أراضيهم الملك الحر و التي شرعت حكومة الإنقاذ و المؤتمر الوطني في إجراءات شرائها عنوةً وبثمن بخس لصالح الحكومة رغم أنف المُلاك و المزارعين و العمال الزراعيين . لقد تعاملت الأجهزة الأمنية و الشرطية و بتوجيهات من حكومة الولاية مع ملاك الأراضي بعنف و صلف لا إنساني و إصدار أوامر بإغلاق أماكن بيع الطعام و الشراب و الشاي للمزارعين و ملاك الأراضي المعتصمين لإرغامهم علي عدم مواصلة الاعتصام. حدث كل ذلك من حكومة ولاية الجزيرة إنفاذا لقرارات المركز في الخرطوم بدلاً من الدفاع عن مصالح مواطنيها و حمايتهم ولكن طاعة أوامر المركز السياسي و الحزبي أهم لحكومة الولاية من مصالح مواطنيها.

مواطني الجزيرة الشرفاء
من الجدير بالأهمية أن نشير هُنا لقرارات آخر مؤتمر لملاك الأراضي بقرية طيبة الشيخ عبد الباقي وبدعوة كريمة و تنظيم رائع من الشيخ الورع عبد الله أزرق طيبة ، الذي تنادت له كل الأحزاب السياسية و المزارعين و العُمال الزراعيين فضلاً عن مُلاك الأراضي و الذي عُقد بتاريخ و الذي قرر أن لا لبيع الأراضي و المطالبة بتسديد أجرة الأرض منذ عام 1968. إلا أن الحكومة و بالرغم من قرارات ملاك الأراضي أدهشتنا بقرارات لجنة توفيق أوضاع مُلاك الأراضي التي أبسط ما يمكن أن توصف به هو استفزازها و تعديها السافر علي حقوق ملاك الأراضي فضلاً عن تجاهلهم وعدم إشراكهم في المداولات و الاجتماعات الخاصة بأراضيهم. فهي قرارات مستفزة من ناحية تحديد سعر بخس لقيمة الفدان في الجزيرة مقارنة مع سعر الأراضي في أيّ بقعة في السودان أو خارجه رغم أن جودتها تحكى بها الركبان . ومن ناحية أُخري فهي قرارات قُصد بها فصل الإنسان عن أرضه و سلبها منه عُنوةً إذا رفض البيع و تمسك بها .

السؤال الذي لا يستطيع المؤتمر الوطني الإجابة عليه هو لمصلحة من تقوم الحكومة بشراء الأراضي بسعر بخس أو سلبها عنوة من ملاكها أذا رفضوا البيع ؟ تأتى هذه الإجراءات في الوقت الذي تتبنى فيه هذه الحكومة سياسات خصخصة كل مراحل العملية الزراعية إبتداءاً بمن التمويل و أعداد الأرض و الترحيل و المحالج و السكة الحديد و الهندسة الزراعية و الحفريات. غريب جداً هذا ومثير للشكوك أن تحاول حكومة الإنقاذ امتلاك الأراضي بدلاً من تركها مخصصة لملاكها أسوةً بتخصيص بقية إجراءات العملية الزراعية وأن كانت حجة الحكومة هي جذب الاستثمار فما المانع من أن يتعاقد المستثمرون وطنيون أو أجناب مباشرة مع ملاك الأراضي .

جماهير الشعب السوداني و مواطني ولاية الجزيرة

أن أحزابكم السياسية و منظمات المجتمع المدني و النقابات الشرعية تُعلن لكم وقوفها التام و مساندتها القوية لتثبيت حقوق مُلاك الأراضي الشرعية و القانونية بمشروع الجزيرة و المناقل و سوف تبذل كل ما في وسعها لأحقاق الحق و استرداد ديون مُلاك الأرض علي الحكومة و وقف سياسة نزع الأراضي و التشريد التي تتبناها الحكومة المركزية و الولائية و إتحاد مزارعي المؤتمر الوطني.

و في الختام نحى وقفة ملاك الأراضي و نضالاتهم الكبيرة و نهيب بكم جميعاً و ندعوكم لتراص الصفوف و مساندة قضية مُلاك الأراضي العادلة و ذلك بالحضور للوقوف و الاعتصام السلمي مع ملاك الأراضي في يوم الأربعاء الموافق 1/6/2011 أمام رئاسة مشروع الجزيرة و المناقل ببركات الساعة العاشرة صباحاً.

ودامت نضالات مُلاك الأراضي و المزارعين و العمال الزراعيين .

حزب الأمة القومي – الحركة الشعبية لتحرير السودان – المؤتمر الشعبي – الحزب الشيوعي – الاتحادي الديمقراطي الأصل – الوطني الاتحادي – الحزب الناصري العربي الاشتراكي – المؤتمر السوداني – البعث العربي الاشتراكي – الاتحادي الموحد – حزب الشرق .
omer elamin
 
مشاركات: 114
اشترك في: الاثنين فبراير 23, 2009 4:39 am



Re: لن نزرع القطن بالجزيرة ونحن ليسو مطية او عبيد لشركة الأقطان

مشاركةبواسطة Sayed Elhassan في الأربعاء مايو 18, 2011 2:38 pm

يا ربى الحيكومة دى جنت ولا بتجنن – أزالة أطماء وحشائش من القنوات فى أغسطس لتتم زراعة 200 الف فدان حسب الخبر المنشور بالرأى العام اليوم.
رقم الأطماء والحشائش الواجب الأزالة (حسب الخبر) 15 مليون متر مكعب. تمت أزالة مليون متر مكعب (يعنى تقريبا 6%) طيلة الفترة السابقة والتى سمعنا بما يسمى بالنهضة – يعنى فى خلال شهرين – ما بالك النسبة المتبقية 94% سوف يتم أزالتها فى أغسطس - لا أعتقد أن الشخص صاحب التصريح يستطيع أقناع نفسه لتصديق ما ورد فى التصريح.
وأذا كان صاحب التصريح مجنون أو كاذب ماذا لحق بعباس الترابى والشريف بدر وشركة أقطانهم ووالى الأقليم بالصمت حيال ما لايمكن أن يتقبله عقل طفل.
لأنها من علامات الساعة وقيادة البلد والمشروع الى الهاوية.
أليكم الخبر كما ورد بالرأى العام دون حذف أو تعديل:

الزبير طه يقف على التحضيرات النهائية للموسم الزراعي بالجزيرة

ود مدني: حامد محمد حامد



إنطلقت أمس بمشروع الجزيرة والمناقل التحضيرات النهائية للإستعداد للموسم الزراعي 2011 - 2012م، وقام بروفيسور الزبير بشير طه والي الجزيرة وحكومته ومسؤولون بشركة الأقطان والبنك الزراعي وعدد من مسؤولي المشروع، ورئيس إتحاد المزارعين، بزيارة ميدانية لأقسام المشروع. وأوضح المهندس محمد عثمان إبراهيم مدير وحدة الري بمشروع الجزيرة خلال الجولة، أنه تم التعاقد مع (32) شركة لإنزال (150) من الآليات المختلفة لتكملة إزالة الإطماء والحشائش المائية من القنوات التي تبلغ (15) مليون متر مكعب، أنجز منها مليون متر مكعب، فيما تبدأ إزالة المكعبات المتبقية في أغسطس المقبل لتواكب زراعة (200) ألف فدان. وأعلن أنه تم تخصيص (75) من المهندسين للإنتشار داخل مشروع الجزيرة والمناقل للإشراف على العمليات. من جهته، قال الشيخ عباس الترابي رئيس إتحاد مزارعي الجزيرة والمناقل، إن التحضيرات العملية بدأت الإثنين الماضي، واعتبر ما تم إنجازه قفزة عالية، حيث وصلت (100) تراكتور من شركة الأقطان السودانية من جملة (300) تراكتور تستهدف المحاصيل الصيفية والتحضير لزراعة القطن مطلع يوليو المقبل.
Sayed Elhassan
 
مشاركات: 348
اشترك في: الجمعة فبراير 20, 2009 7:10 am



السابق

العودة إلى ملتقى الحوار الإقتصادي السوداني

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر

cron