من الفاسق أنا أم شركة الأقطان «1»

ملتقى الحوار الإقتصادي السوداني

Re: من الفاسق أنا أم شركة الأقطان «1»

مشاركةبواسطة Sayed Elhassan في الأربعاء مايو 11, 2011 1:00 pm


التعليق على خبر الرأى العام:

يقاس نجاح أى مدير فى وضع سياساته بناء على تقدير موازنته ومطابقة الواقع بعد التطبيق . وحدة القياس هى مدى أنحراف الواقع الفعلى عند حدوثه بالزيادة والنقصان. وكلما نسبة الأنحراف صغيرة تحسب فى صالح كفاءة المدير مما يبشر بأن السلطات الأعلى منه سوف تحفزه ماديا أو تكريميا أو تستفيد من كفاءته بتفويضه لوضع سياسة أعلى. أما أذا كانت نسبة الأنحراف عالية فهذا مؤشر نقص الكفاءة مما يبشر بأن السلطات الأعلى منه سوف تشير الى ذلك عند تقييم أدائه وتحد من سلطاته وتشرف على وضع السياسات الكبيرة للمؤسسة بقيادين أعلى منه أو الأستعانة بجهة خارجية وتكليفها بوضع السياسات التى أشار المؤشر أنه عند تنفيذ سياسات المدير كانت نسبة الأنحراف عالية .
حسب العرف أن نسبة أنحراف السياسات من الواقع عند التنفيد تكون زيادة أو نقصان فى حدود 10% وذلك ترقبا لمستجدات غير منظورة.
نرجع الى تقديرات شركة الأقطان ومديريها ومتخصصيها مع الأخذ فى الأعتبار أن كل معينات وأمكانيات الحصول على المعلومات متوفرة لشركة الأقطان من تذاكر سفر وتلفونات وكمبيوترات وسجل حافل بالمشترين العالميين منذ عام 1925 وحتى تاريخ اليوم.
تقديرات أسعار القطن والتى ذكرها د.عابدين وسماها (السعر الـتأشيرى) 300 جنيه للقنطار.
سعر البيع عند فرز العطاءات 430 جنيه للقنطار.

أسئلة موجهة لأولى الأمروعلى رأسهم السيد النائب الثانى والقائم على النهضة الزراعية ولشركة الأقطان :-
(1) كيف توكل لمديرى شركة الأقطان وصلت أنحرافات تقديراتهم الى أكثر من 43% قبل عدة شهور فقط ؟؟؟ مما يعتبر فشل فى كفاءة التقدير . مما يستوجب أثبات ذلك فى ملفاتهم فى بند الكفاءة كما يستوجب عدم تكليفهم بسياسات مثل ما كلفوا به وأن يكون التكليف فى شؤون أقل أهمية وأقل خطرا.
(2) حسبما ذكر فى الخبر أن العطاء عالمى – وعالمى تعنى أن المتقدمين سوف يقدمون أسعارهم بالعملات الحرة وليس العملة المحلية – لماذا تصر شركة الأقطان على ذكر أسعار بالجنيه. الواجب أن يعلم المزارع السعر حسب العطاء وليس اسعار شركة الأقطان بالجنيه وعند الدفع تقيم حقوق المزراع بسعر الصرف الجارى أو أن يحدد بنك السودان سعر الصرف أسوة ببقية الصادرات؟؟
(3) حسبما ذكر فى الخبر : ((ودعا د. عابدين المزارعين بالمشاريع الزراعية الى تسليم محصول القطن في مراكز الاستلام التي فتحتها الشركة بحضور الفريزين والوزانين واكد انه سيتم دفع ارباح المزارعين لأي اقطان مباشرة ونقداً.)) . (أنتهى) لماذا ذكر د.عابدين أن الدفع مباشرة ونقدا أن لم يكن يعلم أن ثقة المزراعين فيه وفى شركته صفرا وحاول التحفيز بـ (الدفع مباشرة ونقدا) علما بأنه فى السابق عندما كانت الثقة متوفرة يسلم المزارع أقطانه بداية من ديسمبر وحتى مارس ويتم تصفية حسابه بعد خصم السلفيات فى أبريل أو مايو. تحفيز المزراع بالدفع مباشرة ونقدا أعتراف من شركة الأقطان أن الشركة كانت تلعب بأموال المزراع واستحقاقاته واستغلالها فى أغراض أخرى غير تسليمها لأصحاب الحق.

فى صحف أخرى تصريحات منسوبة لدكتور عابدين حدد فيه المشترين للأقطان السودانية طويلة التيلة من الصين ومصر والمانيا وسويسرا ودول غربية لا أستحضرها كلها.
الكل يعلم أن القطن السودانى طويل التيلة (قطن مشروع الجزيرة) تصنع منه الخيوط الرفيعة (مقاس 50 فما فوق)وتصنع منها أقمشة التوتال والتو باى تو واللينو.
وبما اننا سودانيين ونستعمل التوتال بكثرة فى الثياب النسائية والعمم والتو باى تو فى الجلاليب . هل وجد أى سودانى توتال أو تو باى تو صينى أو مصرى. تقنية صناعة الخيوط الرفيعة من القطن طويل التيلة ما زالت فى يد الدول الغربية ولن ولم تفرط فيها يوما من الأيام. الصين والهند عملوا المستحيل لصناعة التوتال والتو باى تو وفشلوا فشلا زريعا والدليل عدم رغبة المشترين السودانيين (خاصة النساء فى الثياب) فى الجودة الصينية والهندية علما بأن الهند والصين تستعمل أقطانها المزروعة محليا.

أمل أن يطلع أولى الأمر والقائمين على المشروع على ما كتبت أعلاه.
مودتى وأحترامى
Sayed Elhassan
 
مشاركات: 348
اشترك في: الجمعة فبراير 20, 2009 7:10 am



Re: من الفاسق أنا أم شركة الأقطان «1»

مشاركةبواسطة Sayed Elhassan في الأربعاء مايو 11, 2011 1:18 pm

نقلا عن (الأهرام اليوم )
شركة الأقطان: بالة القطن تعادل سعر (9) براميل بترول
يناير 2011 11:10 م
الخرطوم – أيوب السليك

كشف المدير العام لشركة الأقطان؛ د. عابدين محمد علي، أن أسعار القطن العالمية زادت من عائدات منتجي القطن السوداني، وأكد لـ «الأهرام اليوم» التزام الشركة بدفع مستحقات المزارعين أولاً بأول في الغيط، وأضاف أن الشركة تتحمل كافة تكاليف الترحيل والحليج ورسوم الصادر والعتالة.

وأشار عابدين إلى أن سعر البالة زنة (400) رطل تباع بواقع (900) دولار ما يعادل قيمة أكثر من (9) براميل بترول بحسب سعر البرميل للبترول (90) دولاراً، مشيراً إلى أن الأقطان السودانية قصيرة التيلة تباع تسليم ميناء بورتسودان بـ(600-650) دولاراً بواقع (150) دولاراً للقنطار، وأردف أن سعر صنف القطن طويل التيلة يباع تسليم الميناء بواقع (225) دولاراً للقنطار.

ونوَّه قطاعات المزارعين والمتابعين لتجار القطن أن الأسعار الموجودة في مواقع الإنترنت تسليم شمال أوروبا، منوهاً إلى أن الأسعار المحلية للقطن السوداني تختلف عنها لأنها تسليم بورتسودان، بالإضافة إلى نوعية القطن، وأردف أن أقطان السودان تطابق المؤشر (ب) وليس (أ). وقال إن الشركة تقوم بشراء القطن زهرة للصنف طويل التيلة بـ(610) آلاف جنيه تسليم الغيط، والصنف متوسط التيلة بـ(430) ألف جنيه.

وذكر عابدين أن دول مصر، ألمانيا، إنجلترا، الصين، سويسرا عملاء أساسيون لشراء الأقطان السودانية. وكشف عن خطة لزيادة الرقعة الزراعية في الموسم الزراعي القادم، وقال إنها تعمل على زراعة ما يربو عن (600) ألف فدان بتمويل كامل من الشركة، وأشار إلى الولوج إلى الزراعة التعاقدية بين الشركة والمنتجين بإبرام عقود لمنع التهريب ودخول السماسرة.
Sayed Elhassan
 
مشاركات: 348
اشترك في: الجمعة فبراير 20, 2009 7:10 am



السابق

العودة إلى ملتقى الحوار الإقتصادي السوداني

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 2 زائر/زوار

cron