بداية تسونامى تقارير فساد وزارة الزراعة.....

ملتقى الحوار الإقتصادي السوداني

بداية تسونامى تقارير فساد وزارة الزراعة.....

مشاركةبواسطة Sayed Elhassan في الأربعاء إبريل 20, 2011 3:08 am


عندما تكون الصورة واضحة بقدوم التسونامى وخطورة غرق المركب – الكل ينشد النجاة من خطورة تسونامى تقارير الفساد مما جعل الحزب الحاكم يتبرأ بل ويكيل الأتهامات لكوادره المتهمين بالفساد . والأدلة :
(1) خطاب الرئيس للولاة عن الأستغناء عن مستشاريهم ودستوريهم البدون عمل وأستغلال رواتبهم للأطباء الأخصائيين وكذلك تصريحه بخصوص الحوافز للقيادات العليا والتى تتخطى الـ 40 ضعف ووصفها بأنها ( فساد مصلح) خير دليل على أن الكل ينشد النجاة .
(2) أعتذار وزير الزراعة عن حضور جلسة التقاوى الفاسدة بالبرلمان وأصرار أعضاء البرلمان على وجوب مناقشة تقارير التقاوى الفاسدة بحضور وزير الزراعة . مما يدل على أن الوزير بأعتذاره يتهرب من الجلسه لعلمه ما يدور خلف كواليس برلمان والحزب الحاكم وأن الحزب الحاكم والبرلمان يسعى لأنقاذ نفسه بتقديم كبش فداء وسوف يكون قطيع فداء من وزارة الزراعة تتبعه قطعان من باقى الوزارات .

تقرير الفساد فى التقاوى والذى هو موضوع البوست تم تسريبه ونشره بصحيفة الصحافة الصادرة فى 19 أبريل والذى يعتبر فى حد ذاته مؤشر لكل ما كان يحدث داخل أروقة وزارة الزراعة .
وحسب تقديرى الشخصى وقراءة الواقع الحالى بأن الكل بنشد النجاة وتعمل كوادر الحزب الحاكم لأنقاذ الحزب بالتنصل عن كل ما هو فاسد وتقديم بعضا من قمة قيادييهم كبش فداء لأنقاذ ما تبقى .
وما تقرير التقاوى الفاسدة والذى أوردته صحيفة الصحافة ألا أول الغيث لفيضانات تقارير الفساد والتى سوف تنهمر وتتسرب حتى من أعلى قمة قيادى المؤتمر الوطنى .
خروج هذا التقرير تحديدا يثير الرعب فى قيادى الحزب الحاكم ويدل على أنه حاليا لا يمكن لأى من الحزب الحاكم أن يتستر على فساد مهما كان مكانة الفاسد تنظيميا ودستوريا.
وأليكم التقرير حسبما أوردته الصحافة بتاريخ 19 أبريل 2011 لنرى مدى التجاوزات والتى تخطت مرحلة الفساد الأدارى والمالى والأخلاقى بغش المزراع الضحية والتسبب فى أصابة باقى المواطنين بمخاطر صحية حسبما ورد بالتقرير.
الصحافة:
«الصحافة» تتحصل على تقرير البرلمان حول التقاوى الفاسدة
تقرير : علوية مختار:
تحصلت «الصحافة» على نسخة من تقرير لجنة الشؤون الزراعية بالمجلس الوطني حول قضية تقاوي عباد الشمس الفاسدة بعد سحبه من جلسة البرلمان امس، بسبب تمسك النواب بعرض التقرير في حضور وزير الزراعة.
وكشف التقرير عن تجاوزات مالية وفنية وقانونية في قضية التقاوي ووجود خلل في البذور التي ادت لفشل الموسم الزارعي 2008 ـ 2009 ،واكد انها مصابة بنوع من الفطريات يضعف الانتاجية ويتسبب في سرطان الكبد للانسان، وحملت المسؤولية للبنك الزراعي وادارة التقاوي والوقاية والحجر الزراعي في وزارة الزراعة، واوصت اللجنة وزارة العدل بتكوين لجان تحقيق ومحاسبة قانونية وادارية واخرى متخصصة تحت اشرافها المباشر للتحقيق مع كل من تسبب في احداث ثغرة قانونية او فنية او مالية بالعقودات، بجانب محاسبة كل من ادلى بمعلومات غير دقيقة.
واعتبر التقرير «تدخلات من الاجهزة العليا بوزارة الزراعة» من اخطر الثغرات في القضية، مشيرا الى ان خطابات مدير ادارة الوقاية بالزراعة التي تفيد باستيراد التقاوي عبر شركة «هارفست» والتي اتضح فيما بعد للجنة انها لم يتم تسجيلها الا بعد عام من الصفقة.
وطالب التقرير بمحاسبة المدير العام للبنك الزراعي بسبب عدم تنفيذ وتطبيق قرار وزارة المالية الخاص بدعم المزارعين في الموسم الفاشل بما يعادل 25% من قيمة التقاوي بمبلغ 5,500,000 جنيه لمزارعي سنار، بجانب الاخطاء الادارية والفنية والمالية والقانونية المباشرة بالعقد الموقع مع الجهات المستوردة للتقاوى، اضافة لموافقته على اقرارات المزارعين بتحمل مسؤولية زراعة التقاوى لموسم 2009 ـ 2010 رغم علمه بضعف انباتها بنسبة 44%.
وطالبت اللجنة بمحاسبة الادارة القانونية والمراجعة الداخلية والادارة المالية بالبنك بسبب الاخطاء والثغرات القانونية والمالية بالعقودات، واوردت اللجنة في التقرير مطالبات بتحقيق ومحاسبة رادعة لادارة الوقاية بوزارة الزراعة بسب ادلائها بمعلومات متضاربة وغير دقيقة وتأكيدات بصحة اجراءات الحجر الزراعي، وخلو التقاوى من الآفات الحجرية ما يخالف تماما نتائج البحوث الزراعية، واوصت بالتحقيق مع ادارة الحجر الزراعي بورتسودان بسبب الادلاء بمعلومات غير صحيحة للجنة الزراعية بإفادتها ان التقاوى محل التقصي تخص شركة «هارفست» والتي لم تكن اصلا مسجلة في وقت استيراد التقاوي، بجانب الوقوف على الاسباب التي قادت للافراج عن تقاوى زهرة عباد الشمس رغم اقرارها بإصابتها بالفطريات وتعليقها على انها لاتسبب امراضا، الامر الذي يخالف نتائج البحوث.
وطالب تقرير لجنة الشؤون الزراعية بالتحقيق مع مدير ادارة التقاوي لقبوله نسبة انبات من الشركات المستوردة تخالف المعايير الفنية الواردة بمذكرة المواصفات الفنية التي حددت النسبة بـ 90% ونسبة الـ85% التي قبلتها الادارة، اضافة لعدم القيام بالاختبارات الحقلية البعدية والمعملية وارساء العطاء لشركات لم تعمل في مجال استيراد تقاوى عباد الشمس، كما انها لم ترد ضمن الشركات المعتمدة لدى ادارة التقاوى.
واكدت اللجنة في تقريرها ان ذلك يعد تجاوزا للمعايير الفنية ودفعت بجملة من التوصيات على رأسها مطالبة البنك الزارعي بعمل تجميد فوري للبلاغات الخاصة بالديون الناجمة عن زراعة التقاوي للموسمين 2008 ـ 2009 و2009 ـ 2010، الى جانب الاعفاء الكامل لديون المزارعين في الموسمين وتبرئة ذمة الذين كتبوا اقرارا بتحمل فشل التقاوي في الموسم بناءً على طلب البنك، كما طالبت اللجنة في توصياتها بتعويض المزارعين عن الضرر الذي وقع بهم واوصت بأن يتحمل البنك الزراعي وشركة شيكان النسبة العليا من المساهمة في الديون والتعويض.
وطالب التقرير وزارة العدل بالتفاوض وديا مع شركتي «افرونيد» و»افروتلج» لتحديد نسبة مساهمتهما في تعويض المزارعين، وطالبت في حال رفض الشركتين المساهمة، وزارة العدل باتخاذ اجراءات قانونية بالطعن في العقد بسبب عدم اهلية او كفاءة الشركتين، وشددت اللجنة على حرمان الشركتين من ممارسة اي عمل خاص بإنتاج واستيراد تقاوي عباد الشمس مستقبلا، وحمل التقرير جملة من الملاحظات الخاصة بالشركتين التي وقعتا عقد استيراد البذور، واكد ان الشركتين لم يرد اسمهما ضمن الشركات التي تستورد زهرة عباد الشمس، كما ان ايا منهما لاتملك توكيلا من الشركات المنتجة لبذور عباد الشمس باستراليا وجنوب افريقيا، كما انهما ليس لديهما وكيل بالسودان، وذكر التقرير انه لم يتم استدعاء او التفاوض مع الشركات التي لها سابق خبرة في ذلك المجال كما لم تتم اعادة طرح العطاءات.
وقال التقرير ان البنك الزراعي تراجع من التعاقد مع الشركتين بالدفع المؤجل الي التعاقد بالدفع الاجل بحجة توفر التمويل بواسطة تلك الشركتين من الشركة العربية للاستثمار بالبحرين، واكد ان التصديق من الشركة العربية يوضح ان عملية التمويل تمت مباشرة بين الشركة العربية والبنك الزرعي بمبلغ 5,7 مليون يورو وبمرابحة 3% لمدة عام واكدت اللجنة انها لم تجد ما يؤكد دخول الشركتين في تمويل الدفع الفوري الذي تم كما ان خطاب التصديق بالتمويل من الشركة العربية تم للبنك مباشرة قبل صدور خطاب القبول من البنك للشركتين بالدفع الاجل، وذكرت اللجنة ان خطابات الدفع الفوري اكدت عدم وجود اية علاقة للشركتين بالتمويل وزاد التقرير «مما يؤكد ان البنك الزراعي قد اهدى الشركتين افرونيد وافروتلج قلادة شرف في التمويل لا تستحقانها مما يؤكد ان هناك خللا واضحا صاحب العملية تسبب فيه البنك».
واكدت اللجنة انها لم تجد افادة واضحة عن طريقة السداد التي قام بها البنك الزراعي ان كانت عينا او نقدا ولاية جهة تم السداد، واوضحت ان جملة تكلفة التمويل العام بالاجل لعدد 1500 طن تقاوي عباد الشمس «تسليم بورتسودان» للموسم الفاشل بلغت 22,627,341,47 جنيها، وشككت في تلك المبالغ واعتبرت ان هناك فرقا واضحا عند مقارنة ذلك المبلغ مع قيمة اليورو الصادر في خطاب القبول عند تاريخ السداد، واكدت اللجنة وجود خلل في الرقابة المالية للبنك الزراعي واشارت لاقرار ادارة البنك بالخطأ الذي تم في احد الخطابات التي حددت سعر الطن في العقد الموقع مع شركة افرواتلج بتحديد 418 يورو بدلا عن 4,180 يورو وابدت اللجنة ملاحظات قالت فيها ان الارقام بالعقدين تختلف تماما عن الارقام الحسابية، وذكرت ان هناك زيادة تمت عند إرساء العطاء لشركة افرونيد بمبلغ 3,300,000 يورو بزيادة 165,000 يورو عن مبلغ شركة افروتلج البالغ 3,135,000 ،واكدت ان تلك العملية تمت دون مبرر يذكر واضافت اللجنة «مما يعتبر اهدارا للمال بزيادة اسعار التقاوى بما يتجاوز الـ500,000 جنيه، الامر الذي ينعكس على المزارع» واتهم التقرير ادارة التقاوي بتجاوز المعايير الفنية وشكك في دقة المعلومات التي اوردتها بشأن انبات البذور المستوردة وكشف التقرير عن معلومات بخروج بعض الحاويات من ميناء بوؤتسودان دون اجراء الفحوصات الفنية اللازمة بحجة اللحاق بالموسم الزراعي، بجانب تدخلات من الاجهزة العليا بوزارة الزراعة ، ووصف ذلك بأخطر الثغرات، واوضح ان ذلك يؤكد وصول كميات من التقاوي للمواقع دون اجراء فحص لنسبة الانبات وذكر ان نسبة الانبات التي توصلت اليها هيئة المواصفات والمقاييس 44,25%. واشار لتحفظ البنك على الكميات المتبقية بعد قرار المواصفات واشتراطه في التوزيع كتابة اقرار من المزارعين بتحمل مسؤولية فشل او نجاح تلك التقاوى، واعتبرت اللجنة تلك الخطوة اقرارا ضمنيا من البنك بتدني نسبة الانبات في بعض الكميات الموزعة في القطاع المطري بولاية سنار. واضافت «وربما جهات اخرى» وذكرت اللجنة ان كل انواع التقاوى المستوردة افرج عنها بالرغم من وجود نسب متفاوتة من الفطريات بحجة انها خالية من الافات الحجرية وان الفطر الموجود لا يسبب مرضا بحسب تقرير الحجر الزراعي، واكدت اللجنة في التقرير ان نتائج هيئة البحوث الزراعية قدحت في تلك المعلومات حيث اكدت ان هنالك آثارا ضارة للفطريات المكتشفة في البذور حيث يسبب احدها مرض الفلاتوكسين للنبات والذي يسبب سرطان الكبد للانسان كما ان الفطر الاخر يسبب ضعفا في الانتاجية وافسادا لحيوية البذرة ويؤثر في قوامها ويضعف نسبة الانبات.
وكشف التقرير عن تضارب في خطابات مدير الوقاية بوزارة الزراعة حيث اكد ان التقاوي مستوردة بواسطة شركة هارفست والتي اتضح انها لم يتم تسجيلها الا بعد عام من وصول التقاوي بجانب الاشارة لشركة صافولا بأنها هي من قامت باستيراد كميات من التقاوي لذات الموسم وصحح ذلك لاحقا بعد ان ادخل اللجنة في احراج مع مدير الشركة الذي قام بالنفي.
ودفعت اللجنة برؤيتها حول تلك القضية واكدت ضعف صياغة العقودات الموقعة بين البنك الزراعي والشركتين المستوردتين الى جانب ضعف الرقابة المالية والادارية والقانونية بالبنك، وقالت انها لم تثبت اي دور للشركتين «افرونيد وافروتلج «في كل المراحل العملية من الاستيراد والفحص والشحن والتسليم بخلاف توقيع العقد واكدت ان كل تلك المعاملات تمت باسم البنك الزراعي.
واتهم التقرير البنك بالتهاون في تطبيق العقوبات والجزاءات الواردة في العقد بشأن التأخير في ايصال التقاوي، وذكر ان 61% من الكمية المطلوبة وصلت متأخرة « وقال «لذا اي حديث عن امطار او تأخير للزراعة او نمو الحشائش او اية مبرارت على تلك الشاكلة لتبرير فشل الموسم الزراعي يتحمل البنك الزراعي مسؤوليته», وانتقد التقرير قيام البنك الزراعي بفك الحجز عن مبلغ التأمين المقدر بـ10% وصرفه للشركتين مباشرة بعد استلام التقاوى رغم ان البنك لا يحجز التأمين لفترة اطول لان من الافضل ابقاءُه لفترة اطول لضمان التنفيذ باعتبار ان ذلك متعارف عليه في العقودات المحلية والعالمية.
وحمل التقرير جملة من اراء الجهات المعنية بشأن تقاوى زهرة الشمس واشار لاقرار الامين العام للنهضة الزراعية بمشكلة الحبوب الفارغة وضعف الانتاجية للموسم 2008 ـ 2009 واورد التقرير ملاحظات حول نتائج التقصي الذي قامت به لجنة كلفها الامين العام للنهضة الزراعية، واكد ان التجربة على البذور تمت بعد ستة اشهر من الحادثة وفي جو بيئي ومناخ مخالف للذي زرعت فيه وجاءت بنتائج سالبة.
واضاف التقرير ان التقاوى التي اخضعتها لجنة النهضة للاختبار استلمتها من البنك الزراعي ولم تتم بطريقة عشوائية، واخيرا طالب التقرير وزارة الزراعة بالاعتراف بوجود خلل صاحب خطتها في التوسع لزارعة عباد الشمس لزراعة 750 الف فدان خلال الموسم الفاشل بسبب الاستعجال بتنفيذ الخطة قبل اعداد الدراسات الاقتصادية اللازمة.
Sayed Elhassan
 
مشاركات: 348
اشترك في: الجمعة فبراير 20, 2009 7:10 am



Re: بداية تسونامى تقارير فساد وزارة الزراعة.....

مشاركةبواسطة omer elamin في الأربعاء إبريل 20, 2011 9:33 am

الأخ سيد
تحياتي
هكذا يقول منطق الأشياء ولكن الجماعة ديل "دافننو سوا"
ولهذا فسيسارعون للملمة وغتغت مسألة التقاوي
لأنو لو انكشف المضارى و مستور ستتلطخ ذمم الجميع،
وليك علي المتعافي لن يحضر أمام المجلس،
وناس المجلس حيعملوا خطوات تنظيم ثم انسحاب للخلف

هؤلاء القوم منهجهم " خلوها مستوره!!!!!!)
و مرجعيتهم " فقه السترة؟؟؟؟؟؟؟)
omer elamin
 
مشاركات: 114
اشترك في: الاثنين فبراير 23, 2009 4:39 am



Re: بداية تسونامى تقارير فساد وزارة الزراعة.....

مشاركةبواسطة Sayed Elhassan في الأربعاء إبريل 20, 2011 1:31 pm

الأخ عمر الأمين
سلام
لا أعتقد أن الوضع الحالى يسمح بـ (خلوها مستورة) و (فقه الستر) فى ظل التسونامى القادم والصراع داخل الحزب الحاكم (حسب رواية فتحى الضو 4 أجنحة) هو المساعد على كشف الفساد لأن معظم الملفات كانت مسمكرة بطبلة (خلوها مستورة) و(فقه السترة)مع كوادرهم. لكن حدة خلافاتهم وشهرتهم بالفجور فى الخصومة كل طرف سوف ينبش فى ملفات فساد الآخر . وتقرير التقاوى ما كان تمكن البعض من تسريبه للصحافة لولا هذه الخلافات وشدة الخوف من التسونامى والشال رئيس وحزب حاكم بسطوة حزب حسنى مبارك.
وأصبر شوية سوف يكون رد من الجناح المكشوف فى هذا التقرير أعنف من هذا التقرير.
أرجو ملاحظة شدة الخطاب بين البرلمان ووزير الزراعة.
هذه كله ذكر فى تفسير بن كثير لآية المتاجرة بالدين فى سورة البقرة
( وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ)

وَقَالَ اِبْن جَرِير : حَدَّثَنِي يُونُس أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب أَخْبَرَنِي اللَّيْث بْن سَعْد عَنْ خَالِد بْن يَزِيد عَنْ سَعِيد بْن أَبِي هِلَال عَنْ الْقُرَظِيّ عَنْ نَوْف وَهُوَ الْبِكَالِيّ وَكَانَ مِمَّنْ يَقْرَأ الْكُتُب قَالَ إِنِّي لَأَجِدُ صِفَة نَاس مِنْ هَذِهِ الْأُمَّة فِي كِتَاب اللَّه الْمُنَزَّل قَوْم يَحْتَالُونَ عَلَى الدُّنْيَا بِالدِّينِ أَلْسِنَتُهُمْ أَحْلَى مِنْ الْعَسَل وَقُلُوبهمْ أَمَرُّ مِنْ الصَّبْر يَلْبَسُونَ لِلنَّاسِ مُسُوك الضَّأْن وَقُلُوبهمْ قُلُوب الذِّئَاب يَقُول اللَّه تَعَالَى :
فَعَلَيَّ يَجْتَرِئُونَ وَبِي يَغْتَرُّونَ حَلَفْت بِنَفْسِي لَأَبْعَثَنَّ عَلَيْهِمْ فِتْنَة تَتْرُك الْحَلِيم فِيهَا حَيْرَان

أخى أن وعد الله حق - ما بالك وعده بقسم سبحانه وتعالى بعزته لأصابتهم بالفتنة التى تترك الحليم فيهم حيران. والحاصل الآن ما هو ألا مناظر الفتنة التى تترك الحليم فيهم حيران والفيلم جاى قريبا.
مودتى وأحترامى
Sayed Elhassan
 
مشاركات: 348
اشترك في: الجمعة فبراير 20, 2009 7:10 am



Re: بداية تسونامى تقارير فساد وزارة الزراعة.....

مشاركةبواسطة Sayed Elhassan في الأربعاء إبريل 20, 2011 2:03 pm

وهذا رد المتعافى على عملية استدعاء اللجنة البرلمانية له - الرد ورد فى صحيفة الرأى العام بتاريخ 20 أبريل. وفى تبريره أنه لم يستلم أى أستدعاؤه ولا سلام ولا كلام لكنه ذكر أن اللجنة أتصلت عبر السكرتيرة. السؤال :
هل من مسؤول يمكن مخاطبته بطريق خلفى ليس مارا بالسكرتيرة؟؟؟
حسبما ماذكر (لا كلام ولا سلام) هل تمت مخاطبة اللجنة للسكرتيرة بلغة الأشارات ؟؟؟
الرد حسبما ورد بالرأى العام:

المتعافي: (لم أتسلم إستدعاءً ولا سلاماً ولا كلاماً من البرلمان)
كادوقلي: محمد عبد القادر
قال د. عبد الحليم إسماعيل المتعافي وزير الزراعة الإتحادي، إنه (لم يتسلم إستدعاءً ولا سلاماً ولا كلاماً من البرلمان)، وأوضح لـ (الرأى العام) أمس، أن اللجنة البرلمانية المختصة في قضية (التقاوى) إتصلت عبر السكرتيرة، علماً بأن هناك إجراءات تتبع في مثل هذه المواقف و(مافي وزير بستدعوه بكلام الجرائد)، وقال المتعافي إن اللوائح تمنح الوزير أسبوعاً. وجدد نفيه بأن تكون البذور فاسدة.
وقال: لن نعتمد أي حديث بدون دليل علمي، وأضاف (مافي تقاوى فاسدة في ناس فاسدين)، يذكر أن المتعافي كان مرافقاً لنائب الرئيس علي عثمان في زيارته إلى ولاية جنوب كردفان.
Sayed Elhassan
 
مشاركات: 348
اشترك في: الجمعة فبراير 20, 2009 7:10 am



Re: بداية تسونامى تقارير فساد وزارة الزراعة.....

مشاركةبواسطة Sayed Elhassan في الأربعاء إبريل 20, 2011 2:39 pm

وهذا عمود صباح الخير لكمال حسن بخيت رئيس التحرير لصحيفة الراى العام – ويحسب كمال حسن بخيت على المؤتمر الوطنى . مقاله ينم على وقوفه الى جانب أحد الأجنحة المتصارعة ضد جناح مضاد حيث ورد تنقاض فيما ورد على لسان وزير الزراعة ومقال رئيس التحرير , علما بأن رد وزير الزراعة ومقال رئيس التحرير ورد فى نفس الصحيفة وفى نفس العدد.


صباح الخير تقرير التقاوى الفاسدة مرعب
«65» ملفاً للفساد امام وزير العدل .. نأمل ان لا يطول الإنتظار

تقرير التقاوى الفاسدة الذي كشف تجاوزات مالية وفنية وقانونية خطيرة أمر لا يمكن السكوت عليه.. وهو يعتبر جريمة كبرى في حق الوطن والاقتصاد السوداني إذا كان كل ما جاء فيه صحيحاً مائة بالمائة.
وتسجيل شركة مستوردة بعد عام كامل من الصفقة.. يعتبر في حد ذاته جريمة أخرى قائمة بذاتها.
الآن أصبح الفساد هو الذي يهوي بالرؤوس الفاسدة.. كبيرة كانت أم صغيرة، ومشكلة هذه الحكومة أنها تتعامل بسياسة سودانية خالصة عفا عنها الزمن.. وهي سياسة عفا الله عن ما سلف.. ومعليش ده ولدنا.. وما حيكرر الحكاية مرة ثانية، وهذا خدم الحكومة في الايام الصعبة.. وذاك كان أحد المخلصين.. لكن خدع من الآخرىن. إلى نهاية المسلسل المعروف.
لذلك لم يحاكم أي مسؤول حكومي أو غير حكومي حامت حوله شبهة الفساد أو شبهة التربح من وظيفته، ولم يُسأل الذين بنوا المنازل الفاخرة والابراج عن مصادر اموال البناء.. خاصة ان كثيراً منهم كانوا معدمين.
هذا ليس اتهاماً لكل من بنى قصراً.. أو برجاً هناك شرفاء.. وشرفاء جداً كسبوا أموالهم حلالاً.. حلالاً..
مشكلة التقاوى.. اعتذار الدكتور المتعافي عن جلسة المجلس الوطني التي خصصت لاستجوابه عن اصل وفصل الحكاية.
لكن جاء في الصحف ان الدكتور اعتذر هاتفياً عن حضور الجلسة لاسباب يبدو أنها قبلت من رئاسة المجلس الوطني والدكتور المتعافي في تقديري لم يهرب من الاستجواب.. وهو لديه من الكفاءة والقدرة على الاقناع ما يبطل به كل الاتهامات فالرجل عرف بالذكاء الحاد.. وباليقظة التامة في عمله.. وان كانت هناك اخطاء وتجاوزات لا بد ان تكون من جهات أخرى.. لكن في النهاية فإن الدكتور المتعافي باعتباره و زيراً للزراعة مسؤولاً عنها..
نحن لا نريد ان نحكم على فساد أي مسؤول بوزارة الزراعة أو غيرها.. فهذه مهمة المجلس الوطني الرقابية والمحاسبية.
أمام المجلس كانت تقبع ملفات عديدة عن الفساد بلغ عددها «65» ملفاً امام وزير العدل للتحقيق منها قضائية.. والشعب السوداني كله يريد ان يعرف بتاريخ التحقيق في هذه الملفات.. وماذا سيفعل القضاء بالمفسدين اصحاب هذه الملفات.
نحن نفتخر ونفخر ان في بلادنا قضاء نزيهاً.. ونثق فيه تماماً.. ولكي تزداد ثقة بقية الشعب فيه لا بد من الاسراع في التحقيقات الخاصة بملفات الفساد.. وتقديم المفسدين للمحاكم.. حتى تزداد ثقة الشعب باجهزته الحاكمة.. لان كثيراً من الناس يؤكدون . بان الجميع سيكونون براءة.. ولن يحاكم أحد..
نحن نأمل ان يكون عدد كثير منهم براءة من الفساد.. لكن من بينهم لا بد ان يوجد مفسدون.. ونأمل ان لا يطول الزمن وتظل هذه الملفات داخل الجهاز القضائي.
والله الموفق وهو المستعان
آخر تعديل بواسطة Sayed Elhassan في الخميس إبريل 21, 2011 1:31 am، عدل 1 مرة.
Sayed Elhassan
 
مشاركات: 348
اشترك في: الجمعة فبراير 20, 2009 7:10 am



Re: بداية تسونامى تقارير فساد وزارة الزراعة.....

مشاركةبواسطة صديق عبد الهادي في الأربعاء إبريل 20, 2011 9:26 pm


اخونا سيد ابو الحسن
تحية وسلام

يا اخي الشكر اجزله على توثيقك الحصيف لفعايل سلطة الانقاذ ومؤيديها، لان الدنيا ما معروفة الناس ديل يمكن يجوا راجعين في كلامهم. يعني زي صاحبنا كمال حسن بخيت من الوارد جداً انو يرجع في كلامو، بس لاحظ اشارتو للمتعافي وقوة إقناع المتعافي وهي ما معروف هل في الدفاع عن نفسو وله عن ناس وزارتو؟!!!!!!!!!!!!!!!!

تسلم وبالله اتحفنا بانتاج متابعاتك الذكية

صديق.
صديق عبد الهادي
 
مشاركات: 142
اشترك في: الأحد فبراير 22, 2009 11:11 pm



Re: بداية تسونامى تقارير فساد وزارة الزراعة.....

مشاركةبواسطة Sayed Elhassan في الخميس إبريل 21, 2011 1:52 am

أخونا صديق
سلام
وشكرا على المرور وأنتظرنا قلمك كثيرا برغم علمنا بمشغولياتك بما هو أهم للدفاع عن عملاقنا والذى نسأل الله أن يبعث فيه روح شبابه لأخراج هذا الوطن العظيم من محنته الأقتصاديه ويحميه من الأنهيار الأقتصادى والذى نوقش خلف الأبواب مع الحركة الشعبية حينما طلبت الحكومة أن تمنح 50% من عائدات البترول لمنع الأنهيار الأقتصادى .
بين سطور كمال حسن بخيت دعوة الى محاكمة الوزير حيث أننى قرأت مقال حسن بخيت أكثر من 5 مرات للحصول على كلمة واحدة تشير ألى أمانة الوزير وللأسف لم أجد - ماذكر بالحرف الواحد :
((وهو لديه من الكفاءة والقدرة على الاقناع ما يبطل به كل الاتهامات فالرجل عرف بالذكاء الحاد.. وباليقظة التامة في عمله.. وان كانت هناك اخطاء وتجاوزات لا بد ان تكون من جهات أخرى.. لكن في النهاية فإن الدكتور المتعافي باعتباره و زيراً للزراعة مسؤولاً عنها..))

من كلمات المقال تشعر أن كمال حسن بخيت متأكد من أن الوزير سوف يخرج من الأتهام بالذكاء الشديد والقدرة على الأقناع مما يوحى بأن كاتب المقال لا يملك ما يمدحه من الأمانة فى حق الوزير. ذكر الكاتب كذلك أن للوزير يقظة تامة فى عمله ( والذى هو معلوم للجميع ويتناوله الكل فى الجلسات عن فساد الوزير) مما يوحى أن الكاتب يوضح أن الوزير فى كل عمله حذر ويقظ - فى عمله والذى حامت كثيرا حوله الشبهات – مما يؤكد أحتياطه لهذا اليوم يوم الأستجواب وسوف يعلق القضية موضوع الأتهام فى رقبة أى شخص آخر ويخرج كالشعرة من العجين.
وفى نهاية المقال أكد الكاتب مسؤولية الوزير عن الأتهامات المذكورة فى التقريروالتى أكد كمال حسن بخيت خطورتها فى بداية المقال.
بعد كل هذا لا يمكن لا يمكن لأى جهة الشك فى التقرير المسرب حيث أن رئيس تحرير صحيفة يكتب عنه فى عموده الراتب عن تقرير مسرب لابد أن يكون متأكد تمام التأكيد من صحة التقرير وألا لما تناوله رئيس التحرير وتركه لصغار الكتاب فى صحيفته.
وننتظر الأستجواب والذكاء عند الأستجواب.
لك مودتى وأحترامى أخى
Sayed Elhassan
 
مشاركات: 348
اشترك في: الجمعة فبراير 20, 2009 7:10 am




العودة إلى ملتقى الحوار الإقتصادي السوداني

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر

cron