عاجل للمزارعون: لاتوقعوا عقود الأذعان لمؤسسة الأقطان

ملتقى الحوار الإقتصادي السوداني

عاجل للمزارعون: لاتوقعوا عقود الأذعان لمؤسسة الأقطان

مشاركةبواسطة Sayed Elhassan في الخميس إبريل 07, 2011 12:57 pm


بل امتنعوا عن زراعة القطن أستنادا على قانون 2005 المشؤوم والذى أعطاكم صراحة حرية أختيار المحاصيل.
النتيجة الفعلية لعقد الأذعان هذا أحجام المزارع عن زراعة القطن.
منقول من الرابط :
http://www.sudanile.com/index.php?optio ... &Itemid=64


عقد الإذعان من شركة الأقطان .. بقلم: احمد المصطفى إبراهيم
الخميس, 07 نيسان/أبريل 2011 08:41

استفهامات:
يتداول المزارعون هذه الأيام عقداً من صفحتين دفعت به شركة الأقطان للمزارعين لتوقيعه.
ما رأيت في حياتي عقداً مثله ولا عقد شركة الكهرباء.«أن تكون عبداً لشركة الأقطان في أرضك».
أول الأمس القريب كتبنا عن قانون تنظيم المنافسة ومنع الاحتكار. وهذه شركة الأقطان تطالب بالاحتكار عينك، عينك ومعاه إذلال وتهديد كمان.
تخيّل ذلك القانون الذي كادوا يدفعون به لمجلس تشريعي ولاية الجزيرة وبعد أن قال الوالي قولته المشهورة ».غشني فلان.......» جاءوا به من الشباك. وجوهره يريدون أن يحتكروا إنتاج كل القطن لشركة الأقطان فقط.«المأمون علي بنات فريقه».
يقول العقد الذي تمثل الشركة فيه الطرف الأول ستقوم بالآتي:ـ
1/ يفوض الطرف الثاني («المزارع» الطرف الأول «الشركة» بإبرام الاتفاقات الخاصة بالزراعة، تحضير الأرض ،الزراعة،الرش، ....الخ، هكذا تخيل عقداً يكون فيه نص كهذا..... الخ «على أن يلتزم الطرف الثاني على كافة الالتزامات التي يوقعها الطرف الأول في هذا الشأن.» أيها المزارع القاصر أهنأ بسيدك الجديد الذي سخرك الله إليه ليقوم عنك بكل هذه الأمور وما عليك إلا الاجتهاد في الزراعة ولمدة 8 شهور وأنت لا تعلم عن ما بين أيدك من زراعة إلا أنك مسخر لا تعلم بكم كان أي من عقود العمليات الزراعية. ألا يدير شركة الأقطان سيدنا يوسف القوي الأمين؟ »تسأل ليه يا مطرطش».
2/ اتفق الطرفان على أن يبذل الطرف الثاني كافة الجهود المعتادة في عمليات الزراعة والمتابعة والحراسة والحصاد لحين استلامه بواسطة الطرف الأول في المكان والزمان اللذين يحددهما الطرف الأول.» مما يعني أن الطرف الثاني المزارع يمكن أن يتلقى مكالمة الساعة 12 منتصف الليل عليك يا مزارع تسليم محصولك الآن في محالج ربك التابعة لشركة الأقطان وإلا تكون أخللت بالعقد وتنتظرك فقرة العقوبات.
3/ يعتبر كل إنتاج مساحات القطن الممولة بواسطة الطرف الأول ملكاً له ويعتبر في حيازة الطرف الثاني على سبيل الأمانة ولا يجوز التصرف فيه بأي وجه إلى حين تسليمه للطرف الأول. «تخيل لو اقتصر الطرف الأول الشركة بقدر التكلفة لقلنا خير وبركة ولكنها تريد كل القطن الذي هو ملك للمزارع يكون فقط أمانة عنده وأي تصرف فيه يعتبر خيانة أمانة بنص العقد» «أبو الزفت».
نقفز للفقرة الأخيرة
4/ في حالة إخلال الطرف الثاني بأي التزام في هذا العقد، للطرف الأول الحق في اتخاذ كافة الإجراءات القانونية المتعلقة بحفظ حقوق الطرف الأول ومطالبة الطرف الثاني بالتعويض عن الأضرار الناتجة عن الإخلال.
من المزارع المجنون الذي يوقع عقداً مثل هذا؟ لو اكتفت الشركة بقطن على قدر تكلفتها لقلنا خير وبركة ولكنها تريد أن تحتكر كل القطن بالسعر الذي يروق لها ولم تحدد سعراً مبدئياً.
بالمقابل شركة أرض المحنة وعلى لسان مديرها كمال النقر مستعدة لتمويل القطن وشراء قطن على قدر التكلفة بسعر 400 جنيه للقنطار وما زاد بسعر السوق في ذلك اليوم.
شركة الأقطان «المملوكة للمزارعين افتراضاً» أقل حنيّة عليهم من أرض المحنة. وبهذا تكون خرقت قانونين قانون مشروع الجزيرة لسنة 2005م وقانون المنافسة ومنع الاحتكار.« شايلوك تعال ليهم يعلموك».
هنيئاً للمزارعين بالإقطاعيين الجدد!!!!!!!!!!
ahmedalmustafa ibrahim [istifhamat@yahoo.com]
Sayed Elhassan
 
مشاركات: 348
اشترك في: الجمعة فبراير 20, 2009 7:10 am



Re: عاجل للمزارعون: لاتوقعوا عقود الأذعان لمؤسسة الأقطان

مشاركةبواسطة Sayed Elhassan في الخميس إبريل 07, 2011 1:27 pm

توقيع عقود الأذعان لمؤسسة الأقطان خطوة جديدة فى ردم ظهر المزارع بالديون برهن الحواشة. وسوف تأتى لكم مؤسسة الأقطان بالتقاوى الفاسدة والأسمدة الفاسدة والتكاليف المرتفعة(وفساد فضيحة التقاوى السابقة ما زالت تحت أن يحاسب عليها الفاسدون أم يصيبهم فقه السترة) .
الحواشة خصوبتها متدنية
قنوات الرى لا توفر الرى المطلوب (شربة كل 14 يوم) وبصورة منتظمة لمدة 8 أشهر.
الأشراف تحت منتسبى شركة الهدف والتى لا تفهم حتى فى زراعة شجرة نيم.
ماذا سوف توفر لكم مؤسسة الأقطان؟؟؟؟؟
كساد فى الأنتاج فى آخر الموسم ومجابهة بيع الحواشة فى الدلالة.
الرئيس قام بأصدار مراسيم جمهورية لتصفية عدد كبير جدا من الشركات الحكومية - لماذا لم تتم تصفية هذه الملعونة - صغيرة النفس والتى طردت من الباب وتحاول الدخول من الشباك.
ألم تحاول مع السيد الوالى لأصدار قانون قدم لتشريعى الأقليم لتحتكر - وسحبه الوالى بعد أن أعترف بان(فلان غشاه) حسب ما ورد بعمود أستفهامات.
أعتراف الوالى بـ (الغشة) مؤشر قوى أن هناك أمر خفى تحت الطاولة من عقود الأذعان.
مؤسسة الأقطان هذه عاوزها تجيب (طقل) المؤتمر الوطنى (يتلولح) فى ظل الظروف السياسية الحالية من المحيطة بنا خارجيا وداخليا من أرتفاع أسعار ولحن يتم عزفه فى كل المناسبات أفراح وأتراح حتى مناسبات قيادى المؤتمر اللحن هو لحن الساعة أسمه (الفساد).
Sayed Elhassan
 
مشاركات: 348
اشترك في: الجمعة فبراير 20, 2009 7:10 am



Re: عاجل للمزارعون: لاتوقعوا عقود الأذعان لمؤسسة الأقطان

مشاركةبواسطة omer elamin في الخميس إبريل 07, 2011 7:09 pm

الأخ سيد
شكرا على إيراد هذا الموضوع لأهميته و خطورته على مستقبل المزارع الذي يدخل في علاقة إنتاج مع شركة الأقطان ( والتي هي كما يقال مملوكة للمزارعين!!)،
المطلوب توعية المزارعين بخطورة هذا العقد على ملكية الحواشات ،
كما لا يتضمن عقد الإذعان هذا أية شروط جزائية على الشركة حتى تحفظ للمزارع حقوقه
مثل الفشل في توفير الري الكافي المطلوب لإنجاح الزراعة،
ضمان جودة التقاوي ( والتجربة لازالت ماثلة أمام الجميع عن التقاوي الفاسدة)
نوعية مواد المبيدات المستخدمة ومدى جودتها!!
ثم من الرقيب على عقود شراء وتوريد مدخلات الإنتاج هذه !!
أرى أن يتم تخصيص أسبوع على نطاق الجزيرة يخصص لبيان خطورة وحيف هذا العقد
ويمكن الاستعانة بأبناء وشباب المزارعين
كما أعتقد أن هذه يمكن أن تكون بداية طيبة للرابطة العالمية للدفاع عن مشروع الجزيرة
بالتعاون مع التحالف لتنسيق و ترتيب مثل هذا العمل,
omer elamin
 
مشاركات: 114
اشترك في: الاثنين فبراير 23, 2009 4:39 am



Re: عاجل للمزارعون: لاتوقعوا عقود الأذعان لمؤسسة الأقطان

مشاركةبواسطة Sayed Elhassan في الجمعة إبريل 08, 2011 2:40 am

الأخ عمر الامين
سلام
أصبت فى التوجيه لأسبوع التوعية على أن تشرف عليه لجنة الدفاع عن المشروع .
وخير من يخاطب ناس الداخل هو الأخ صديق عبد الهادى لأتصاله المباشر بالشيخ أزرق طيبة ولجنة مزراعى المشروع.
متطلبات المرحلة التحرك السريع لمواجهة أى سلوك يرمى ألى جر المزراع الى مقصلة التوقيعات.
أتمنى أن أسمع خير وعاجلا بخصوص الحملة
Sayed Elhassan
 
مشاركات: 348
اشترك في: الجمعة فبراير 20, 2009 7:10 am



Re: عاجل للمزارعون: لاتوقعوا عقود الأذعان لمؤسسة الأقطان

مشاركةبواسطة omer elamin في السبت إبريل 09, 2011 8:24 am

الأخ سيد ،
تحياتي
أعتقد أنه يمكن تعديل فكرة التوعية على أن تبدأ بلقاء جامع حاشد برعاية الشيخ عبد الله (أزرق طيبة) وبالتنسيق مع التحالف والرابطة العالمية للدفاع عن مشروع الجزيرة، وعلى أن يخاطب هذا التجمع ممثلون للتحالف وبعض المحامين وأهل القانون لتبيان مزالق هذا العقد وخطورته على ملكية الحواشة مستقبلا و للحيف الواقع على المزارع الذي يدخل معهم في هذه العلاقة الإنتاجية العرجاء التي تقف على ساق واحدة هي ظهر المزارع و بضمانة حواشته ، أما شركة عباس الترابي وعابدين محمد علي فكل المطلوب منها هو القيام بدور شيلوخ و الذي قطعا يستغرب في قبره من الحصافة و الذكاء الربوي للعباسين
مثل هذا اللقاء إضافة لتمليكه للمزارعين للحقائق عن عقد الإذعان هذه فإنه سيحظى بتغطية إعلامية لا تتاح للعمل التوعي الفردي وسط المزارعين في القرى ،
ياسيخ صديق الكرة في ملعبكم لاستهلال نشاط الرابطة بعمل جماهيري محسوس و فعال
omer elamin
 
مشاركات: 114
اشترك في: الاثنين فبراير 23, 2009 4:39 am



Re: عاجل للمزارعون: لاتوقعوا عقود الأذعان لمؤسسة الأقطان

مشاركةبواسطة Sayed Elhassan في الأحد إبريل 10, 2011 2:15 am

الأخ عمر
أؤيد طرحك
وهاك ما دار فى جلسة مجلس الورزاء لتقييم الوضع الزراعى والخطة 2011على لسان الدكتور البونى والذى وعدنا بالكتابة عن عقود أذعان مؤسسة الأقطان والتى لو تدرى الحكومة أنها سوف لن ولا تتحصل على أى قطن لسد عجوزات ميزانيتها من الذهب الأبيض والذى بلغت أسعار العالمية عنان السماء. وأذا رغبت فى الحصول على الذهب الأبيض فأن مهر هذا الذهب الأبيض هوأستبعاد مؤسسة أقطان د. عابدين واتحاد الترابى وأدارة ومجلس أدارة الشريف بدر ووزير زراعتها .واليك عمود د.البونى :

من داخل مجلس الوزراء .. بقلم: د. عبد اللطيف البوني
بدعوة كريمة من الامانة لمجلس الوزراء امضيت سحابة يوم الخميس 7 ابريل 2011 في جلسة لمجلس الوزراء (ذات نفسيه) لمناقشة تقويم الموسم الزراعي لعام 2010 وخطة موسم 2011 لاادري ما اذا كان هناك تقليدا قديما او جديدا ان يحضر بعض المختصين والاعلاميين بعض الجلسات اما انها اول مرة؟ ماعلينا المهم كانت الجلسة التي تراسها السيد نائب رئيس الجمهورية الاستاذ علي عثمان محمد طه . مفيدة جدا بالنسبة لي كمدرس علوم سياسية وصحفي فالوقوف على كيفية اتخاذ القرار في اعلى سلطة تنفيذية يعلمك الكثير كما ان امر الزراعة ومشروع الجزيرة من همومي المقيمة ولعل هذا هو السبب في دعوتي للجلسة
الخطة التي عرضت كانت تقليدية مثل تلك التي (يدبجها) التكنوقراط في اي مرفق حكومي ويحلونها بالروسومات البيانية والجداول ولكن طريقة عرض المتعافي اكسبتها الكثير من الحيوية هناك اتفاق عام بان الموسم الزراعي المنصرم كان موسما ناجحا بمقاييس حجم الانتاج وجودة الاسعار وهذا يرجع لموسم الامطار الناجح ومجهودات القائمين على الرى والزيادة النسبية في التمويل (النهضة الزراعية مافينا ) ولكن رغم ذلك مازلنا بعيدين عن المعدل العالمي في الانتاج . لقد ادهشني حديث السيد وزير المالية عندما قال انه ليس هناك مشكلة في التمويل وان مصارف اقليمية كبرى قد اتصلت بالوزارة وعرضت استعدادها لتمويل الزراعة في السودان وبقروض ميسرة جدا ولكن الوزير شكا من المواعين المحلية التي يمكن ان ينساب من خلالها التمويل للمزارع والزراعة مباشرة وقال الوزير انه سوف يقتر على الوزرات ماعدا وزارة الزراعة لابل هاجم صرف بعض الوزرات على الابراج وغيرها .
البروفسير عبد الله احمد عبد الله (وهو من هو في مجال الزراعة والادارة) قال انه يشعر بان هناك فوضى في مجال البذور(التقاوي) وقال ان هذا مؤشر خطير جدا لانه من ابجديات النجاح في الزراعة هو جودة البذرة فاذا كانت البذرة فاسدة فبعد هذا لاينفع تمويل ولامطر ولاسوق . البروفسير كمبال قال ان هناك مزارعين لديهم تجارب خاصة ناجحة جدا فلماذا لايقوم الاعلام بعكس هذة التجارب حتى تعم الفائدة وقد اضفت في مداخلتي ان وسائل اعلامنا تخلق نجوما في الرياضة وفي السياسة وفي الفن وفي الصلات الطيبة فلماذا لاتصنع نجوما زراعية وهناك تجارب فردية لاتصدق مثل ذلك الذي انتج اطنان من العنب في منزل لاتتجاوز مساحته الخمسمائة متر وذلك ربى السلاحف وثالث انتج شماما لامثيل له في العالم وحاج بشير ملك التمور وعبد السلام في فطيس صاحب الانتاجية المذهلة و.. و.. المهم اننا في حاجة لاشاعة ثقافة النجاح في الزراعة اذا اردنا ان نكون فعلا سلة غذاء فالرهان على الانسان هو الاهم واقسم بالله ان المزراع في بلادنا متقدم على المؤسسات الزراعية ولكن( نعمل شنو) مع العقليات البيروقراطية المستعلية والمتجمدة
بدات مداخلتي بالقول ان المزارع استفاد من التحرير وارتفع دخله من الفول والقطن ولكن الجزيرة تعاني من فوضى حقيقية ويبدو ان الناس لاتعرف ماذا تريد وتساءلت من هو المسوؤل عن مشروع الجزيرة اليوم ؟ هل هي وزارة الزراعة ام وزراة المالية ام مجلس الادارة ام اتحاد المزارعين الذي اصبح جزء ا من الادارة ؟ وتساءلت عن حقوق الملاك ودخول الحيوان في الدورة الزراعية والشركات القادمة وصراعات اصحاب المصلحة والاشاعات التي تملا الافق (بالمناسبة بين يدى الان عقد من شركة الاقطان تريد من المزارعين توقيعه لكي تمول زراعة القطن وتحتكره اشهد الله انني لم ار عقد اذعان مثله في حياتي. لنا عودة لهذا الموضوع المخجل ان شاء الله . فاليوم لجلسة مجلس الوزراء)
شمار من الجلسة:---
في بداية الجلسة قدم السيدين وزير الداخلية ووزير الدفاع تنويرا مقتضبا عن الغارة الجوية على اصابت (سوناتا ) بورتسودان ومن فيها من هدندوة ولم يخرج حديثهما عما اوردته الصحف في ذات اليوم (صباح الخميس) ثم عقب عليهما السيد نائب رئيس الجمهورية بالقول ان هذا استهداف واضح للبلاد وانتهاك لسيادتها وانه بعد اكتمال التحريات سوف يحتفظ السودان لنفسه (بحق الدفاع عن النفس) . عندما قدم السيد النائب الوزيرين منيت نفسي بوجبة سياسية دسمة تخفف جراح المهانة والذلة الذي احدثته الغارة فكنت اظن ان السادة الوزراء سوف (يشبون) في حلق وزير الدفاع ويسلخوا حديد الطائرة الغازية وجلد من عاونها بالتخابر او الاهمال او القصور لدرجة ان السيد وزير الدفاع سوف يقطع الجلسة ويخرج غاضبا لكنهم لم يفعلوا ولاادري لماذا . 0فل استوب.

abdalltef albony [aalbony@yahoo.com]
Sayed Elhassan
 
مشاركات: 348
اشترك في: الجمعة فبراير 20, 2009 7:10 am



Re: عاجل للمزارعون: لاتوقعوا عقود الأذعان لمؤسسة الأقطان

مشاركةبواسطة omer elamin في الاثنين إبريل 11, 2011 7:01 am

هذه هي عودة د. البوني كما وعد في العمود أعلاه للحديث عن عقد الإذعان
======
بسم الله الرحمن الرحيم

حاطب ليل الاثنين

تزرعوا السم ال....

عبد اللطيف البوني
aalbony@yahoo.com

السودان سلة غذاء العالم , قانون جديد لمشروع الجزيرة ,نهضة زراعية ,الزراعة هي بترول السودان الحقيقي , دول وبيوتات مالية تود أن تستثمر زراعيا في السودان و.... و... فما أكثر الشعارات التي ترفع كبيارق للزراعة في السودان ولكننا قلنا وقال غيرنا أن الشخوص الذين يديرون المؤسسات الزراعية من قادة شركات واتحادات مزارعين وغيرهم ليسوا مؤهلين لقيادة أي نهضة زراعية لا بل يشكلون عقبة أمام أي تطور زراعي لان مصالحهم الآنية الضيقة تقوم على هذا التكلس وتقوم على ظلم المزارع لا بل وتدميره ليتهم كانوا تجارا شطارا يتاجرون في المنتج الزراعي وان شاء الله( يظلموا المزارع) كما كان يفعل الانجليز وتستفيد البلاد ولكنهم للأسف يسفسفون في مراحل ما قبل الإنتاج فيدمروا الإنتاج وبالتالي البلاد والعباد إنهم (فاسدين ) كسالى ضيقوا الأفق
حتى لانطلق الحديث على عواهنه نعرض لكم اليوم عقدا لزراعة القطن تريد شركة الأقطان إبرامه مع المزارعين في الجزيرة يبدأ العقد بان الشركة تقوم بكل التحضيرات للعملية الزراعية من حرث وإصلاح قنوات وسماد ومبيدات وجولات والذي منه ويقوم المزارع بكل العمليات الفلاحية بينما لم يذكر العقد أي سعر لهذة المدخلات علما بان الموسم قد بدا تقريبا والأسعار يمكن جدا أن تكون معلومة فسعر الحرث معلوم وسعر السماد العالمي معلوم وأسعار المبيدات (إن شاء)فاسدة معلومة ولكن الشركة تريد أن تتعاقد و(تلهط) على كيفها إلا لماذا لم تحدد الأسعار ؟ بالطبع لن نطمع بان نطالب الشركة أن تحدد أسعار تقريبية للعمليات الفلاحية فالمزارع قد يخسر دم قلبه في عمليات الحش إذا كان الخريف ناجحا وقد يخسر كثيرا في علميات الجني(اللقيط) إذا كان الإنتاج عاليا
من مضحكات العقد أن القطن المزروع بموجب عقد الإذعان هذا هو ملك حر من أملاك الشركة أما المزارع فمجرد أمين عليه فما عليه بعد أن يجنيه إلى أن يسلمه للشركة في المكان والزمان الذي تحدده الشركة (إن شاء الله في سقط لقط) طبعا أهل الجزيرة يعلمون أن الترحيل (ماكلة كبيرة) فمزارع الجزيرة الذي يصاقر هذا المحصول ثمانية أشهر مجرد حارس لا يحق له يأخذ (بقة) بضم الباء لعمل مخدة (يا ربي حانشوف مطاردة الغوغايات) ذي زمان ؟ طيب يا شركة مخلفات المحصول أي ما يسمى بالحصاد من سيقان قطن وغيرها برضها حقتك؟
بالطبع الشركة تقوم بعمليات البيع منفردة مفردة منفردة هذه منصوص عليها في العقد على حسب الأسعار العالمية والمحلية أي تبيع بالعملة التي تختار وطبعا تبيع بالدولار وتدفع ب(لدينار) ويا حلاتك يا فرق السعر. ثم تخصم التكاليف كلها وتدفع الباقي للمزارع (أكان تخلوها حلوة شوية )بان تقوم الشركة بأخذ القناطير التي تعادل تكلفتها وتترك الباقي للمزارع لكي يبيعه بطريقته أو في الوقت الذي يريد أو حتى يشارك في بيعه (تشكر الشركة لأنها لم تذكر الاتحاد وطبعا السبب معلوم بالنسبة لنا)
ويتواصل الفيلم المضحك المبكي فالشركة تقوم بكل العمليات الحسابية منفردة وعمليات التامين بطريقتها فالقطن هو أصلا ليس ملكا للمزارع لكي يتفاوض مع شركة التامين لأنه مجرد أمين عليه . وسيعطي وريقة في النهاية مكتوب عليها بعنا بكذا وخصمنا كذا لا سعر الزهرة ولا سعر البذرة ولا سعر الزغب ولا درجة الفرز ولا.. ولا.. بالمناسبة أصل العقد فيه أيضا الخ... أي والله العظيم نقط نقط نقط . أما يرفع الضغط ويفقع المرارة في العقد وان كان العقد كله يفعل فهو البند الذي يقول إذا اخل المزارع بأي الواجبات المنصوص عليها فا للشركة حق مقاضاته ومطالبته بالتعويض ولكن إذا أخلت الشركة بأي واجب منصوص عليه فهذا ما سكت عنه العقد تماما .
إلي ولاة الأمر في بلادنا والي القائمين على أمر الزراعة فيها هل مثل هؤلاء يمكن أن يفيدوا الزراعة أو المزارع أو البلاد في شئ.؟ هل هذه هي سياسة تحرير المزارع؟ اللهم لا نسألك رد القضاء ولكن نسألك اللطف فيه. اللهم إن كان لابد من ابتلائنا بمفسدين فألطف بنا بمفسدين مفتحين شوية .
نشرت بتاريخ 11-04-2011


http://alrakoba.net/articles.php?action=show&id=7062
omer elamin
 
مشاركات: 114
اشترك في: الاثنين فبراير 23, 2009 4:39 am



Re: عاجل للمزارعون: لاتوقعوا عقود الأذعان لمؤسسة الأقطان

مشاركةبواسطة omer elamin في الاثنين إبريل 11, 2011 7:04 am

وكمان هذا عمود أحمد المصطفى والذي (دردق كرة عقد الإذعان هذا)!!!
========
أصداء عقد الإذعان من شركة الأقطان

احمد المصطفى إبراهيم
istifhamat@yahoo.com

منذ أن نشرنا بعض تفاصيل عقد شركة الأقطان «المعيب» الذي تريد من المزارعين أن يوقعوه ولسان حالها يقول: «بسرعة وقعوا قبل أن ينكشف أمره».
أول اتصال كان من عضو بارز في اتحاد المزارعين ـ بالمناسبة هذا الاتحاد ألم تنتهِ مدته؟ وهل هو محلول الآن أم قائم بحكم العادة؟ـ اتصل العضو وقال: نحن في اتحاد المزارعين لم يمر علينا ولم يعرض علينا ولم يخرج منا. سألت يا راجل أول جملة فيه تقول «إنه وبعد موافقة اتحاد مزارعي مشروع ...... ». اعتمد ما قلته لك.
وتوالت الهواتف الكل يستنكر عقدًا بهذه الشروط ويخشى أن يقع في الفخ بعض المزارعين بحيلة أن يأتيه من يقول له أسرع وقع عايز قطن وللا ما عايز بمولوك وبسلفوك وبحسن نية يوقع على هذا العقد المجحف ويأتي ذلك اليوم ويخرج علينا ناس الشركة ويقولوا القانون لا يحمي المغفلين.
الحمد لله الموضوع وجد ردود فعل واسعة ولكن تمنيت لو تصدت له السلطات أي سلطات من فوق أو من الولاية حيث إن مثل هذا العقد سيخرج زراعة القطن إلى ما شاء الله ولن تقوم للقطن قائمة على أهميته المعروفة وبفقده فقدنا الزيوت والأعلاف وحطب الحريق وأشياء كثيرة وإذا ما استمر أمر الزراعة مسنود لهؤلاء لا معنى أن يعقد مجلس الوزراء جلسة كاملة للاعتناء بالزراعة.
أما هاتف الشيخ الطيب محمد عثمان « الواعظ» فذاك شيء آخر حفظه الله.
مثل هذا العقد سيجعل كلمة دخول الشركات في خبر كان. كنت أحسب أن شركات محترمة مثل شركة السكر وعلاقتها مع مزارع الجنيد الذي هو من أعلى المزارعين دخلاً الآن في السودان لأن الشركة لا تستثمر في المدخلات ولكن يهمها العائد النهائي المجزي للطرفين، أما هؤلاء فلا يريدون إلا السمسرة في المدخلات والعمليات الفلاحية وبعد داك القطن في السما، أليس هم من بسببهم نقصت المساحة المزروعة قطناً في مشروع الجزيرة من 500 ألف فدان إلى 30 ألف فدان والغريب لم يسألهم أحد ولم يحاسبهم أحد لماذا؟ هذا ما يحيرني!
هذا مزارع يطلب تدخل البنك الزراعي ليمول ويستلم تكلفته كما عودنا دائماً، وختم بهذه العبارة:ـ
نرجو أن يجد هذا الأمر فائق عنايتكم وحتى يستفيد المزارع من تحسن الأسعار العالمية للقطن بعيداً عن شرك السودان للأقطان «لا يوجد خطأ مطبعي» وختاماً نتقدم بخالص الشكر لكم ولصحيفتكم العامرة لانحيازكم الواضح لقضايا المزارعين «الأخ المصحح، هذا الرجل يقول إنه يقصد كلمة شرك لا تغيّرها، الله يرضى عليك».
إن كانت هذه هي الشركات التي يعنيها وزير الزراعة فعلى الزراعة السلام.
أريد شركة عينها على المنتج الزراعي وليس السمسرة والعائد السريع. شركة تقول الفدان يحتاج لعدد كذا كيلوجرام من السماد وكذا كيلو جرام من التقاوى وكذا لتر من المبيد وسعر كل وحدة من هذه الوحدات هو كذا إذا تكلفة الفدان ستكون كذا والإنتاج لن يقل عن 10 قناطير وتكاليفه كذا وسعر القنطار أقله كذا ما زاد على ذلك شراكة بين الشركة والمزارع مثلاً.
أما إن يطلب مني أن أفوضه في كل شيء ويوقع نيابة عني في كل شيء وأكون ملزماً بتوقيعه فليبحث عن مهابيل ليوقعوا له وليحلج السراب ويصدر الأحلام ويدبج التقارير التي لا تقنع كاتبيها.

هرمنا هرمنا
http://alrakoba.net/articles.php?action=show&id=7061
omer elamin
 
مشاركات: 114
اشترك في: الاثنين فبراير 23, 2009 4:39 am



Re: عاجل للمزارعون: لاتوقعوا عقود الأذعان لمؤسسة الأقطان

مشاركةبواسطة Sayed Elhassan في الاثنين إبريل 11, 2011 10:43 am

الأخ عمر الأمين
سلام
هذا العقد كأبن السفاح - أول ما طلعته رائحته الكل ينكره وخاصة أتحاد عباس الترابى والذى قام بغش الوالى لتمرير قانون أودع بالمجلس الترشيعى للأقليم ليتم تمريره ولكنه سحب بعد أكتشاف (الغشة)أن يلزم القانون المزارع بيع القطن لشركة الأقطان فقط. . والسلطات التى تحدثت عنها لوقف عقود الأذعان ( عميانة وتبحث عن حل للأزمة الأقتصادية فى الذهب الأبيض) وكل العالمين بأسرار المشروع – حسب أعتقادها- هم شركة أقطان د.عابدين والذى كان فشله كأدارى باين فى بيع الشركة القطن بمعدل 80% أعلى من تقدير شركة الأقطان ( المدير الناجح لا يتخطى نسبة خطأه نسبة الت 10% - وكلما تخطى الرقم الـ 10% زيادة أونقصان كان مؤشرا واضحا لفشل القائم على امر الشركة وهو د.عابدين . حيث انه نتيجته فى التقديرات (صفر%). وأذا قام بتقديرات البذور والسماد للفدان والأنتاج المتوقع سوف تكون نسبة أنحرافه من التقديرات فى التكلفة ما لايقل عن 80% زيادة و 80% نقص من تقديره فى كمية الأنتاج.
والتجربة خير دليل والذين يساورهم الشك عليهم الرجوع لتصريح د.عابدين بالصحف وتباهيه بأنه حقق سعر بيع للقطن الموسم السابق أكثربـ 80% من تقديراته المتوقعة.
تعتقد الحكومة أن وزير الزراعة ود.عابدين وعباس الترابى والشريف بدر هم أعلم العالمين فى مجال القطن وزراعته ومشروع الجزيرة ولا يدرون أن بالسودان ما هو أعلم منهم ويمكنه اعادة تأهيل المشروع دون مرعاة للسمسرة والعمولات وأهداف أخرى مثل فقدان الأمتيازات والرواتب العالية لهذه الفرقة والتى تمنى نفسها بكعكة فى المساحة بعد أن تنقل ملكية المشروع للراسمالية الطفيلية والتى فصل قانون 2005 المشؤوم كتفصيل قميص عامر لعملية أنتقال الملكية فى المدى البعيد..
أذا كان هناك مسؤول يخاف الله عليه أن يقوم بطرد د.عابدين وشركته وعباس الترابى وأتحاده ومعهم وزيرهم قائد فرقة تحطيم الشمروع ويتم منعهم من حتى دخول أقليم الجزيرة حتى ولو لغرض أجتماعى الفراح والأتراح.
حسبما ذكر الأخ أحمد المصطفى نريد شركة تحدد للمزارع ما يحتاجه الفدان من البذور وكم كيلو من السماد وووو...ألخ. ونسى أخونا أحمد المصطفى ذكر كم متر مكعب يحتاجها الفدان من المياه كل 14 يوم وكم تكلفتها.
المزراع وأى شركة خاصة ( والشركات القادرة على قفا من يشيل) يمكنها توفيرالبذور والسماد, لماذا لم تتميز مؤسسة الأقطان على الشركات الأخرى وتلتزم بتوفير أحتياجات المياه بأعادة تأهيل الكنارات والترع وأبوعشرينات من مصب المياه فى سنار وحتى السرابة التى تقوم عليها شجرة القطن.
للأسف الشديد أن الحكومة تعتقد تمام الأعتقاد(واعتقادها صحيح 100%) أن المخرج الوحيد لأزمتها الأقتصادية والتى ذكرها فى كلمته بعد الأستقالة عند (تكريمه)أن ( أقتصاد البلاد فى أسوأ حالته وكذلك تأخرت الأصلاحات).
أعتقاد الحكومة صحيح أن مشروع الجزيرة هو المنقذ لهذا الأقتصاد المتهاوى - لكن لتحقيق ذلك يجب أتخاذ القرار الصحيح بعمل التالى :-
(1) اقالة وزير الزراعة أو رفع يد الوزارة عن المشروع اذا اصرت الحكومة فى احتفاظه بوزارة الزراعة.
(2) حل اتحاد عباس الترابى
(3) حل مجلس أدارة الشريف احمد بدر
(4) أقالة المدير خلف صديق محيسى
(5) أبعاد شركة الهدف وحرمانها حتى من دخول الأقليم.
والعمل على :-
(1) أعادة تأهيل خصوبة التربة بزراعة نصفها بقوليات مفتته للأرض - الفول واللوبيا مع ترك النصف الآخر بورا وبالتناوب لأربعة مواسم متتالية - بعدها يتم العودة لدورة الأنجليز الزراعية سواء كانت رباعية أو ثلاثية.
(2) أعادة تاهيل التربة بابادة دودة أرضية تنتج عن زراعة البامية وتتسبب فى العسلة قاتلة القطن ومدمرة أنتاجه.
(3) أعادة تأهيل قنوات الرى من الكنار وحتى ابو ستة - بعض المناطق تحتاح الى ردم بعض الكنارات والترع والتى تم حفرها فى السنين السابقة للحصول على أعلى أمتار مكعبة للحصول على اكبر عائد للحفارات وأصحاب الحفارات. الحفر الزائد أدى الى وصول بعض الكنارات لمستوى الترع - وبعض الترع لمستوى أبو عشرينات لأن الحفر الزائد يؤدى الى حمل الأطماء نسبة لزيادة الأندفاع. وتم نقل الطمى من الكنار الى الترع ومن الترع الى ابوعشرين مما حدا بالمزارعين لأستخدام الطلمبات الرافعة من الكنار والترع الى الحواشة. والحل أن يتم الحفر العكسى بدء من الحواشة ونقل الطمىء المتراكم لهذه الجريمة . هذه المشكلة كبيرة فى نتائجها السلبية ولا يعلمها الأ القائمين على الرى فى مشروع الجزيرة ما قبل سياسة التدمير.أعادة تأهيل قنوات الرى بأزالة الحشائش المائية والتى سرحت ومرحت فى كل القنوات والنجيلة أخطرها .
(4) أعادة تأهيل الموارد البشرية وارجاع المفصولين من ذوى الكفاءات والتخصص والخبرة الكافية من مفتشين زراعيين ومهندسين ومتخصصى حشرات وهم الوحيدون القادرون على زراعة ومراقبة القطن دون كورسات او تدريب جيد.
(5) أعادة تأهيل وتوفير البنية اللوجستية من تلفونات وسيارات وحمير خفراء وعجلات حتى يمكن بذل أقصى مجهود للعودة بالمشروع ليكون ملك الذهب الأبيض فى السوق العالمى.

أعادة التأهيل تحتاج الى تمويل ليس بالصغير ومن السهل توفيره بضمان ما تبقى من أصول المشروع بعد التحطيم والبيع. يمكن توفير التمويل من بنك التنمية الأسلامى أو من مستوردى القطن والذين هم على استعداد للدخول فى تمويل أعادة تأهيل مشروع يعلمون تمام العلم بأنه الوحيد فى العالم الذى يشبع نهمهم بتوفير كميات كبيرة لسد احتياجات مصانعهم فى فرنسا وسويسرا وانجلترا وامريكا واليابان – حيث ان أكثر من 90% من مصانع غزل القطن طويل التيلة يوجد فى هذه البلدان. كما يمكن استخدام القطن طويل التيلة كوسيلة ضغط سياسى لتمرير بعض المتطلبات السياسية.

أقولها وبالصوت العالى لمن يرغب فى الخروج من الأزمة الأقتصادية الحالية والتى أعجز فتقها الراتق د.صابر وأدى ألى استقالته . أن الطريق مفتوح فى اتجاه واحد هو ماذكرته أعلاه ولايوجد أى بديل .
هذا او الطوفان والذى لم يتجرأ د.صابر بقولها.
أما أن يتبع أولى الأمر المتعافى والشريف بدر وعباس الترابى ود.عابدين فى ما يختص بالمنقذ الأوحد مشروع الجزيرة فأنهم كمن يبحث عن أبرة فى كومة قش – حيث ان المذكورين لهم سجل حافل فيما جرى للمشروع .
اللهم هلا بلغت
اللهم فأشهد
Sayed Elhassan
 
مشاركات: 348
اشترك في: الجمعة فبراير 20, 2009 7:10 am



Re: عاجل للمزارعون: لاتوقعوا عقود الأذعان لمؤسسة الأقطان

مشاركةبواسطة Sayed Elhassan في الاثنين إبريل 11, 2011 11:46 am

وكمان د. عبد اللطيف البونى وعقود الأذعان لشركة الأقطان
وأنا أكمل ليهو العنوان
( تزرعو السم اليسممكم):
آسف لتكرار المقال
تزرعوا السم الـ ..
بقلم: د. عبد اللطيف البوني
آخر تعديل بواسطة Sayed Elhassan في الاثنين إبريل 11, 2011 11:55 pm، عدل 2 مرات.
Sayed Elhassan
 
مشاركات: 348
اشترك في: الجمعة فبراير 20, 2009 7:10 am



التالي

العودة إلى ملتقى الحوار الإقتصادي السوداني

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر

cron