الطوفان قادم توكل على الله وأبدأ من الصفر ياريس ...

ملتقى الحوار الإقتصادي السوداني

الطوفان قادم توكل على الله وأبدأ من الصفر ياريس ...

مشاركةبواسطة Sayed Elhassan في الاثنين مارس 28, 2011 3:36 am

بسم الله الرحمن الرحيم

الكل يعلم بأن الطوفان قادم قادم لا محالة ألا المؤتمر الوطنى والذى يتوهم أن بأستطاعته وقفه ومقاومته. لكن لا أحد يمكنه التكهن من سيزيحه الطوفان الرئيس أو حزبه أو المعارضة سواء المعارضة المنظمة متمثلة فى الأحزاب أو الغير منظمة ما سماه مندور المهدى شباب الفيسبوك الموعودين بالسحق من على وجه الأرض مع المعارضة. لنتدبر السيناريوهات والمخارج لكل من المهددين بالطوفان والمبادر هو من ينجو وتتطلب من المبادر طالب النجاة القيام الفورى دونما تأجيل بأفعال لا أقوال ككل المناورات واللعب السياسى والذى فيها وصل المؤتمر الوطنى الرقم القياسى .
السيناريوهات ثلاثة من حيث المرشحين للمبادرة :

أولا : السيد الرئيس :
أما أن ياخذ زمام المبادرة ويقوم بالآتى وفورا دون أى أنتظار حيث أن الزمن ليس فى صالحه ولا حتى فى صالح الوطن :
(1) أعلان حالة الطوارىء وتعطيل العمل بالدستور الحالى وأنفاذ القوانين السابقة ما قبل 30 يونيو 1989 قبل تدنيسها بالدستور الحالى المجاز ببرلمانات معينة.
(2) تشكيل حكومة تكنوقراط بموافقة الأحزاب السياسية وأستبعاد تام لكل الوجوه المعروفة من كوادر حزبه حمائم وصقور. وحل البرلمان والأقتناع والأعتراف بعدم شرعية الأنتخابات الماضية سواء الرئاسية أو البرلمانية او الولائية.
(3) تشكيل هيئه قضائية من خارج قضاة السلطان والذين يتبؤون مناصب الهيئة القضائية الحالية.
(4) التمسك بحبل الله فى محاسبة المفسدين والمجرمين والذين عاثوا فسادا طيلة عهد توليه الرئاسة. والعمل الفورى لتقديم أى متهم للمحاكمات وتحت عين ومراقبة المواطن ممثلا فى أطلاعه على مجريات المحاكمات والمحاسبات عن طريق الأذاعة والتلفزيون والصحف دون قيود من أجهزة الرقابة الأمنية
(5) تشكيل لجنة شفافية لمراجعة كل عقود ومناقصات التنمية المزعومة من طرق وكبارى وسدود ووقف تنفيذ كل المشاريع تحت التشييد لحين فحص طرق الحصول على مناقصاتها وأعادة طرح المناقصات بالطرق المعروفة عالميا لطرح المناقصات لكل من حام حول الحصول عليها أدنى شك.
(6) البدء الفورى لتقديم المتهمين فى جرائم أخرى بخلاف الفساد للمحاكم المتخصصة وعلى راسها الجنائية.
(7) البداية من الصفر كما ذكرت سابقا عند المفاصلة أنك سوف تبدأ من الصفر بعدما حملتم شيخ حسن الترابى كل أخطائكم قبل المفاصلة.
(8) الحل الفورى لمشكلة دارفور وهو جاهز ومبنى على طرق علمية ودراسات شاركت الحكومة فى وضعها وقبلتها حركات دارفور عند طرحها وشملت معظم ما طالبت به الحركات المسلحة فى دارفور هو وثيقة هايدلبيرج التى قدمت فى الدوحة العام الماضى ورفضها وفد الحكومة.
(9) العمل على تسهيل التنفيذ لما تمخض عنه أستفتاء الجنوب والعمل على قبول أى مقترحات تعاون من الأخوة الجنوبيين. والعمل على تنفيذ ما تبقى من بنود نيفاشا خاصة ما يختص بمناطق المشورة الشعبية.
(10) العمل على حل مشاكل السدود ومشروع الجزيرة والشرق وأشراك أصحاب المشاكل الحقيقيين فى الحلول.

ثانيا : الحزب الحاكم :
أن يأخذ المؤتمر الوطنى بزمام المبادرة ويقوم بــ :
(1) أزاحة السيد الرئيس وتشكيل مجلس رئاسى بدخول المؤتمر الوطنى بنسبة أقل من 50% فى تشكيلة المجلس الرئاسى والبقية بالأتفاق مع المعارضة وشباب الفيسبوك. هذا أذا اتفقت الأجنحة المتصارعة داخل المؤتمر الوطنى والمعلوم للجميع أنهما جناحان أخيرا تردد (حسب رواية فتحى الضو)أنها أربعة أجنحة . أما ان يتفقوا جميعا ويقوموا بالمبادرة أو أن يزيح أحد الأجنحة البقية ويقوم بالمبادرة وينجو.
وحسب سجل الأسلاميين فى الصراعات أنهم أكثر فجورا فى خصومة أخوان الأمس واعنف تعاملا. وليس من المتوقع أن تتم أزاحة سلمية والله يستر.
(2) العمل على أنفاذ ما تقدم فى أولا اعلاه من رقم (1) الى (10)

ثالثا : المعارضة المنظمة والغير منظمة :

فى حالة عدم المبادرة الفورية من السيد الرئيس أوالحزب الحاكم بما ذكر فى أولا وثانيا أعلاه , يجب على المعارضة أن توقف وفورا أى حوار مع الحكومة والحزب الحاكم والوقوف وقفة رجل واحد مع ما يسمى شباب الفيسبوك وأقتفاء طريق التوانسة والمصريين مهما كان عدد الضحايا حيث أن الحزب الحاكم وحكومته ليست باقوى من الحزب الحاكم المصرى وحكومته مهما تردد من كوادر المؤتمر الوطنى من تهديد ووعيد. مع الأخذ فى الأعتبار أن هناك فئة لا يستهان بها من داخل المؤتمر الوطنى تنادى وبح صوتها فى المطالبة بالتغيير والأصلاح سوف لن تقف بجانب المؤتمر الوطنى وحكومته فى سحق المعارضين من على وجه الأرض وسوف لن تقف مكتوفة الأيدى تجاه رد المؤتمر الوطنى بالعنف والأبادة. مع الأخذ فى الأعتبار أن هناك حراك سياسى وبصورة متزايدة ولغة عنيفة داخل منابر المساجد لمطالبة الحكومة بالتغيير والأصلاح ومحاربة الفساد وتخفيف العبء المعيشى على المواطن بدل الصرف البذخى على جيوش جرارة من ما يسمى بالدستوريين – هذا الحراك السياسى داخل المساجد هو ردة فعل لأستغلال المؤتمر الوطنى لمنابر المساجد لحشد دعم المواطن لسياساته وتخفيف حدة معارضة المواطن لسياساته مستغلا الوازع الدينى .

أن وطننا على حافة الهاوية وأن الطوفان قادم قادم ولابد من أن يكون هناك ضحايا , أما ان يضحى السيد الرئيس بحزبه ومن شاركه طيلة فترة حكمه ويخضع وينفذ فورا مطالب المعارضة المنظمة أو الغير منظمة أو أن يضحى المؤتمر الوطنى برئيسه ويخضع لمطالب المعارضة المنظمة والغير منظمة. ما عدا ذلك فأن الطوفان سوف يزيح السيد الرئيس وحزبه الحاكم ويرميهم فى مواجهة المحاكم داخليا وخارجيا.
نسأل الله ان يهدى أولى الأمر وينجينا من الطوفان
ربنا لا تسلط علينا بذنوبنا من لا يخافك ولا يرحمنا
Sayed Elhassan
 
مشاركات: 348
اشترك في: الجمعة فبراير 20, 2009 7:10 am



Re: الطوفان قادم توكل على الله وأبدأ من الصفر ياريس ...

مشاركةبواسطة بكري النور شاي العصر في الاثنين مارس 28, 2011 2:38 pm

[b]الأخ /سيد الحسن
شكرا لك وأنت تتحفنا كل يم برؤية جديدة وحل جديد للمشكلة الساسية والمشكلة الإقتصادية والزراعية بالسودان وليت قومي يفقهون. حلولك كلها واضحة وسهلة الهضم لكل من قلبه على السودان ولكن لا حياة لمن تنادي.
لكن خياراتك لناس المؤتمر اللاوطني مش صعبة شوية ياريت تعطيهم فرصة ليتصلوا بصديق..
[/b][color=#0000FF][/color]
بكري النور شاي العصر
 
مشاركات: 61
اشترك في: الخميس ديسمبر 02, 2010 2:12 pm



Re: الطوفان قادم توكل على الله وأبدأ من الصفر ياريس ...

مشاركةبواسطة Sayed Elhassan في الثلاثاء مارس 29, 2011 3:23 am

الأخ بكرى النور
سلام وشكرا على المرور
الحقيقة هى مش خياراتى بل مقترحات للخروج من الأزمة بعد قراءة الواقع الحالى والكل يعلم ذلك.
مهما كانت مرارة الخيارات على أى طرف فأنها أفضل بكثير مما سيحدث فى حالة عدم التقدم بمبادر ذو أرادة قوية وقلبه على الوطن وعلى نفسه وعلى من يمثلهم,أذا تفحص الجميع الوضع السياسى الحالى.القائد الحكيم هو من يقيم أسوأ الأحتمالات ويعمل على تقليل المخاطر الناجمة عنها.هل فكر قادة المؤتمر الوطنى بأسوأ الأحتمالات ؟ وهو خروج المظاهرات وزيادة المتظاهرين يوم بيوم والنتيجة أما:-

الرضوخ ومغادرة كراسى السلطة بكل مهانة وذلة مثل بن على أو حسنى مبارك (بالرغم من كل ماقدمه لوطنه)
أو
الأستمرار فى قهر المواطنين وتزايد المعارضين ودخولهم مع الحكومة فى حرب داخلية كالحاصل الآن فى ليبيا وحال القذافى وهو يدافع ويتحصن بجزء من مدينة بعد أن كان يدير كل الدولة. ناهيك عن طلعات الغربيين الجوية وصواريخهم.

أخى بكرى
هل فى تقديرك أيهما أسوأ البدائل الأثنين أعلاه أو ما قدمت من مقترحات خيارات يمكن التفضيل بينها لأى مبادر.
مشكلة المؤتمر الوطنى أنه دائما متفائل ومغتر ولا يفكر تفكيرالقائد السليم علما بأن على رأس هرمه التنظيمى عسكرى برتبة مشير درس ما أشرت أليه فيما يضعه فى الأعتبار عند تقدير الموقف درسه بالكلية الحربية قبل أن تعتلى كتفه أول دبورة لرتبته العسكرية, وهو التحوط لأسوأ الأحتمالات.المؤتمر الوطنى يحاول أيهام نفسه بأن السودان مختلف عن هذه الدول ويحاول أيهام نفسه أن مصر وتونس وليبيا كلها خرجت لتحصل على حكومة مثل حكومة الأنقاذ , ونسوا وتناسوا ان الكثير يجمعهم مع حسنى مبارك وبن على ومعمر القذافى وعلى عبد الله صالح مثالا لا حصرا :
(1) الجميع أتوا للسلطة على ظهر دبابة
(2) الجميع شكل الحزب الحاكم وعلى رأسه ضابط عظيم
(3) الجميع تخطوا مرحلة حساب السنوات بالواحدة الى الحسابات بالعشرات
(4) الجميع عاثوا فسادا فى المال العام
(5) الجميع كمموا الأفواه وكتموا الحريات
(6) للجميع سجل حافل فى سحل وسحق وعذيب معارضيهم
(7) زاد المؤتمر الوطنى عليهم جميعا بأن كل ما فعل كان بأسم الدين وهذا عاقبته أشد عند المولى عز وجل.

المطلوب من المؤتمر الوطنى أن يتفكر جيدا ويثبت للمواطن أنه لم يقم بما ذكر أعلاه من (1) الى (7).
المطلوب من المؤتمر الوطنى أن يسمع صوت الأسلاميين الذين أتى بهم للدعم الأعلامى لتفادى خروج المظاهرات . مثالا لا حصرا تمعن جيدا فيما قاله : الشيخ راشد الغنوشى والدكتور طارق السويدان.أرسل هذان الشيخان جرس أنذار لأخوانهم فى المؤتمر الوطنى - عله يصحو من غفوته ويحلل ما قالوا جيدا.

نسأل الله أن يهديهم الى الطريق الصواب ما يحفظنا ويحفظهم ويحفظ وطننا.

لك مودتى وأحترامى
Sayed Elhassan
 
مشاركات: 348
اشترك في: الجمعة فبراير 20, 2009 7:10 am



Re: الطوفان قادم توكل على الله وأبدأ من الصفر ياريس ...

مشاركةبواسطة Sayed Elhassan في الأحد إبريل 24, 2011 4:14 am

الكل داخل المؤتمر الوطنى بدأ يتحسس موقعه من الطوفان القادم وبرزت الأزمة المكتومة بينهم للعلن وعلى أعلى المستويات متمثلة فيما ذكره د.نافع ورد صلاح قوش على تصريحه فى أمر غاية فى الخطورة والأهمية. التفاصيل فيما اورده وأجاد تحليله الكاتب النور أحمد النور فى صحيفة دار الحياة:

أزمة مكتومة بين القيادات العليا لحزب البشير
الخرطوم - النور أحمد النور
برزت إلى السطح أزمة مكتومة بين رموز «حزب المؤتمر الوطني» الحاكم في السودان، إذ قلل مساعد الرئيس نائب رئيس الحزب نافع علي نافع، من أهمية حوار يشرف عليه مستشار الرئيس لشؤون الأمن القومي الفريق صلاح عبدالله مع قوى معارضة، وقال إنه لم يجد القبول لأنه يجري بعيداً من حزبه. لكن عبدالله أكد أن حواره يرعاه الرئيس عمر البشير ويتابعه نائبه علي عثمان طه، لمعالجة حال الاحتقان التي تعاني منها البلاد.

وقال نافع، في حديث بثته الإذاعة الرسمية، إن الحوار لم يجد قبولاً من غالبية الأحزاب بعدما رأت أن حوارها ليس مع الحزب الحاكم وجاء بمبادرة من جهة تنفيذية. لكن الفريق عبدالله انتقد في مؤتمر صحافي أمس حديث نافع، واعتبره «مضرّاً ويشكك في الحوار ويجعل القوى السياسية تنفضّ عنه»، مؤكداً أن حواره «يرعاه البشير ويتابعه طه». وأشار إلى أن حوارهم «سيستمر ولن يتوقف حتى لو انسحب ممثلو الحزب الحاكم، لأن البلاد في حال احتقان».

وكان نافع قال إن حزبه «لن يقبل بأن يكون أقلية في أي حكومة مقبلة، سواء عريضة أو قومية، إلا عبر الانتخابات، موضحاً أن الحوار الذي يجريه حزبه مع قوى معارضة ليس بالضرورة أن ينتهي إلى المشاركة في السلطة إذا اتفقوا على ثوابت في قضايا الشريعة الإسلامية وشكل الحكم». وأكد أن حزبه «لن يقبل بحكومة انتقالية أو قومية لجعلها أداة لتصفيته وتحويله إلى أقلية... إن كانوا يريدون ذلك، فعليهم أن ينتظروا الانتخابات المقبلة».

وكشف أن الخلاف بين حزبه و «حزب الأمة» بزعامة الصادق المهدي انحصر في إصرار الأخير على التعامل مع المحكمة الجنائية الدولية والعودة إلى التقسيم الإداري على أساس ستة أقاليم بدلاً من 15 ولاية. واتهم قيادات في «الحركة الشعبية لتحرير السودان» التي تحكم الجنوب بالسعي إلى «جر الشمال إلى حرب مفتوحة وإثارتها بالوكالة عن آخرين».

وقال إن «هناك مجموعات قبلية وسياسية تسيطر على مفاصل الحكم في الجنوب تثير الغبن لدى المجموعات المتفلتة هناك، ما دفع المنشقين عن الجيش الجنوبي للتمرد ومواجهة حكومة الاقليم عسكرياً». ودعا الجنوبيين إلى «البحث عن مصالحهم في شكل جيد، وتحقيق جوار آمن مع الشمال بدلاً من التصعيد وإيواء حركات دارفور المتمردة».

ورأى أن الاسابيع المتبقية من الفترة الانتقالية كافية لتوفيق الأوضاع وترتيبها في شكل نهائي، وتسوية القضايا العالقة وأبرزها النزاع على منطقة أبيي الغنية بالنفط. وقال: «إن لم تحسم القضايا العالقة، فلا أستبعد نموذج كشمير. وهذا وضع سيئ غير مقبول ولا يوجد مبرر لحدوثه، إلا إذا تعنتت الحركة الشعبية».

وأعلن عقد مؤتمر عام لحزبه في تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل. وقال إن اعادة ترشيح البشير لرئاسة الحزب متروكة لمؤسسات الحزب وليس رغبة أفراد، مشيراً إلى أن البشير أكد عدم رغبته في الترشح لرئاسة الحزب.

وعن انتشار الفساد، قال نافع إن حزبه «يحاسب أعضاءه إذا افسدوا، لكن يتمسك بفقه السترة»، مؤكداً أن «لا مقارنة» بين قيادات حكومته وقيادات نظامي الرئيسين المخلوعين المصري حسني مبارك والتونسي زين العابدين بن علي. وتساءل: «هل تتوقعون أن تكتنز قياداتنا أموالاً كتلك التي ضبطت بحوزة رموز نظامي مبارك وبن علي؟ إن كانوا كذلك، لا أبالي أن يضربوا بالرصاص في ميدان في وسط الخرطوم».

دار الحياة
Sayed Elhassan
 
مشاركات: 348
اشترك في: الجمعة فبراير 20, 2009 7:10 am




العودة إلى ملتقى الحوار الإقتصادي السوداني

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر

cron