والى الجزيرة وشركة الأقطان والتباكى على القطن بعد قانون 2005

ملتقى الحوار الإقتصادي السوداني

والى الجزيرة وشركة الأقطان والتباكى على القطن بعد قانون 2005

مشاركةبواسطة Sayed Elhassan في الأربعاء ديسمبر 29, 2010 2:08 am

حسبما طالعتنا الأخبار دون تفصيل وردت تفاصيل بالمقال أدناه أن شركة الأقطان والوالى (ممثلين للمؤتمر الوطنى ) يبحثان عن تقنين لسرقة جهد مزارعى مشروع الجزيرة فى زراعة القطن (طويل التيلة تحديدا لأن أسعاره العالمية أكثر من 4 أضعاف سعر القطن قصير التيلة) بعد أن شعر المؤتمر الوطنى بأن القانون المسمى قانون 2005 لايصب فى مصلحتهم المادية حيث ترك الحرية للمزارع فى خيارات زراعة المحاصيل وبالتالى خيارات التسويق حسبما ورد بالقانون (أن للمزارع مطلق الحرية فى حواشته حتى للرهن أوالبيع) والذى تحاشى المستعمر البريطانى منح المزارع لهذا الحق منعا لأنتقال ملكية المشروع للرأسمالية والأنحراف بالهدف الأساسى من قيام المشروع وهو زراعة القطن - وطويل التيلة تحديدا لصعوبة زراعته فى مساحات شاسعة بحجم مشروع الجزيرة والمناقل حيث أن كل مقومات زراعته متوفرة بالمشروع من الرى المنتظم كل 14 يوم وبصورة منتظمة لفترة لا تقل عن 8 أشهر مع خصوبة الأرض .
لجوء السيد الوالى وشركة الأقطان لخيار القانون الجديد المقترح أعتراف ضمنى من المؤتمر الوطنى بأن أكبر خطأ وقعت فيه حكومة المؤتمر الوطنى – حيث كانت وقتها فى عز غيها مفتونة بأنسياب دولارات البترول . وبعد قرب موعد الأستفتاء ( أقل من شهر) وبزوغ نجم الأنفصال ووقف صنبور دولارات البترول من التدفق , بدات البحث عن البدائل الأقتصادية الأخرى لتغطية العجز الناجم والمتوقع من عائدات البترول والذاهبة لا محالة لخزانة الدولة الجديدة .
بعد البحث والتمحيص فى كل أحتمالات الصادرات والتى يمكنها تغطية العجز من ذهب وزير المعادن وبترول الشمال ( والذى ما زال نائما فى باطن الأرض) لم يجدوا ألا الذهب الأبيض وهو القطن طويل التيلة .
لكن هيهات ( التسويهو كريت فى القرض تلقاهو فى جلدها ) قانون 2005 من صنيع يد المؤتمر الوطنى يقف عقبة وسدا منيعا فى الحصول على الذهب الأبيض أمل تغطية الجز المتوقع . لذا بدون أى أستحياء بدأوا فى البحث عن سبيل لسرقة جهد المزارع بطريقة قانونية ليستمد السيد الوالى قوته فى التنفيذ بقوة السلاح حسبما هو معهود فيه ومشهور به . وسوف لن يتحقق هدف السيد الوالى وشركة الأقطان ممثلى المؤتمر الوطنى نسبة للتوقعات التالية :
(1) قلة المزروع من القطن طويل التيلة ( كان 600 ألف فدان والآن أقل من 50 ألف فدان) سوف يتجه نحو الصفر فى حالة أجازة قانون أحتكار البيع لشركة الأقطان لأن المزراع سوف يعكف عن زراعة القطن فى المواسم القادمة ويتجه لزراعة محاصيل أخرى حسب الحرية الممنوحه له حسب قانون 2005.
(2) المزارع حسب قانون 2005 هو صاحب المحصول أيا كان – والقانون المقترح لفرض البيع لشركة الأقطان . ماذا أذا قرر المزارع أن يقوم باستعمال القطن كعلف لماشيته وشجرة القطن من أجواد أنواع الآعلاف . حق أستعمال القطن كعلف لماشية المزراع كان قبل قانون 2005 ممنوعا منعا باتا - قبل أكتمال الحصاد الكامل للقطن – بنص القانون والذى بموجبه يعاقب الفاعل بالسجن بتهمة تخريب الأقتصاد الوطنى .
(3) من ضمن الأحتمالات أنه أذا شمل القانون المقترح منع المزارع من أستعمال القطن كعلف أن يقوم المزراع بحرق قطن الحواشة حرقا تاما (سابقة حرق المزراعين للقمح فى سنة (نأكل مما نزرع) واصدار القوانين المؤقتة لبيع القمح لأدارة المشروع وبسعر أقل من سعر السوق) هذه السابقة ما زالت فى الذاكرة.
(4) لايوجد قانون يلزم المزارع بزراعة القطن فى المواسم القادمة سوف يحجم كل (وأعنى بكل بنسبة 100% ) المزراعين فى زراعة القطن حيث أن المزراع سوف يشعر بهاجس التعدى وسرقة مجهوده لمدة لا تقل عن ثمانية أشهر ( منذ زراعة القطن حتى أنتهاء موسم الحصاد).
لمعرفة القمية الحقيقية للقطن طويل التيله أرجو الدخول للبوست بعنوان ( أهمية القطن طويل التيلة ) على الرابط :
viewtopic.php?f=2&t=80
أدناه المقال الذى ذكر فيه خبر وبعض من ما يحويه القانون المقترح :-

المقال بعنوان (لعن الله المحتكر يا والي الجزيرة ..)
بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
الثلاثاء, 28 كانون1/ديسمبر 2010 20:00

بسم الله الرحمن الرحيم
استفهامات

istifhamat@yahoo.com
في طريقه لمنضدة المجلس التشريعي لولاية الجزيرة قانون كارثة بل عجيب عجابة زماننا هذا ملخص القانون الذي عنوانه (حماية القطن بولاية الجزيرة) ليس حمايته من الهوام ولا الحيوانات (ولا الآفات الحشرية والبشرية) بل حماية لا تخطر على قلب بشر حمايته من التنافس حمايته من أن يكون له سعر غير التي تحدده الشركة تخيل يكفي انها شركة وبهذا الاسم لمن لا يهم؟ كيف تفرض على المجلس التشريعي أن يحميها؟
القانون الكارثة حسب ما نما إلينا حتى الآن على المزارعين زراعة القطن وبيعه لشركة الأقطان فقط وما ذلك إلا لظهور منافسين جدد في الأسواق يشترون القطن بسعر عالٍ جداً ويسلمون المزارع سعر قطنه في يده يداً بيد خذ وهات لا انتظار ولا بيروقراطية فرز ولا تأخير ولا فرق وزن ولا ضياع شوالات ولا ترحيل بسعرين واحد مؤجل وآخر حاضر وعيوب شركة الأقطان التي احتكرت القطن لعقدين من الزمان، لا تحصى ويوم تحرر المزارع بقانون 2005 أول ما طلق طلق زراعة القطن الذي انخفضت مساحته في مشروع الجزيرة من 600 ألف فدان على 50 ألف فدان وفي رواية أقل من ذلك ولم يسألها أحد ولم يحاسبها ومن لم يُحاسب يحق له أن يستعين بالدولة ليحتكر.
ربما تقول شركة الأقطان انها لا تريد إلا المزارعين الذين مولتهم أن يبيعوا لها وحتى هذه يمكن ان تتم بعقد بين المزارع والشركة ولا داعي ان تستعين الشركة بالدولة على المزارع المسكين الضائع الفقير وتجبره ليبيع لها وما ذلك إلا لحاجته لتمويلها وما حُرم الربا إلا لأنه استغلال القوي للضعيف.
على شركة الأقطان ان تستحي من هذا القانون والذي سيجعل زراعة القطن مستحيلة وسيهجر زراعة القطن ( الحائرون) الذين مازالوا يداومون على زراعته وإذا ما حقق المجلس التشريعي لولاية الجزيرة لشركة الأقطان أمنيتها وأجاز القانون سيترك ما بقي من المزارعين زراعة القطن للأبد إذ كيف يبيع قنطار قطنه بنصف سعر السوق ولمصلحة من؟
أتمنى أن يقلب المجلس التشريعي القانون على الشركة ويطالب بمحاسبتها على كل التدهور الذي حدث في زراعة القطن منذ ان تولت أمره وان يطالبها بتعويض المزارعين كل ما فقدوه بسببها.لأن القطن محصول اقتصادي ذو حراك ضخم فهو علف وهو زيت طعام وهو تحريك عمالة وهو اقتصادي بمعنى الكلمة. الشركة التي اوصلت القطن إلى هذا الدرك لا يحق لمجلس أن يبقيها ناهيك عن أن يساعدها على قتل ما بقي من قطن هو اقرب للعادة منه للزراعة.
عن عمر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " الجالب مرزوق والمحتكر ملعون "ومن الناس من لا يرحم ولا يترك رحمة الله تنزل.
بعض من البشر يحسب أن الله ما خلق غيره لهذه المهمة ولن يفلح فيها غيره رغم فشله الذي لا يحتاج برهان. أليس هؤلاء في حاجة إلى عالم في علم النفس؟
Ahmed almustafa Ibrahim
M . EDUCATION TECHNOLOGY
tel. +249912303976
http://istifhamat.blogspot.com/
[/b][/b]
Sayed Elhassan
 
مشاركات: 348
اشترك في: الجمعة فبراير 20, 2009 7:10 am



العودة إلى ملتقى الحوار الإقتصادي السوداني

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر

cron